صورة وزعها الصليب الاحمر والهلال الاحمر في 3 مايو 2015 لفريق اغاثة نروجي في قرية شوتارا النيبالية في منطقة سيندوبولتشوك

طائرات عسكرية اميركية تشارك في جهود الاغاثة في النيبال

تبدأ طائرات عسكرية اميركية الاثنين بنقل فرق الانقاذ والمساعدات الى المناطق النائية في النيبال بعد تسعة ايام على الزلزال الذي ضرب البلاد واودى بحياة اكثر من 7300 شخص.

ومنح وصول طائرة النقل العسكرية سي-17 والطائرات الاربع من طراز اوسبري الاميركية مساء الاحد الى كاتماندو دفعا اضافيا لجهود الاغاثة التي استطاعت انقاذ رجل في الـ101 من العمر عير عليه بين ركام منزله.

وقال الجنرال الاميركي بول كينيدي للصحافيين مساء الاحد ان وصول هذه الطائرات "سيحدث فرقا فوريا"، مضيفا "لدينا فرق بحث واغاثة تنتظر التمكن من التوجه الى المناطق النائية، لدينا تجهيزات انسانية وخصوصا ملاجىء".

وتابع "غالبية الاشخاص لا يعلمون ان الملاجئ هي الحاجة الاكثر ضرورة، لذلك سنبدأ نقلها بدءا من صباح الغد (الاثنين)".

وبدوره اوضح مسؤول في السفارة الاميركية لوكالة فرانس برس انهم يأملون "ان تبدأ الطلعات الجوية اليوم".

وبلغت حصيلة ضحايا الزلزال المدمر حتى الآن 7250 قتيلا و14 الف جريح، وحذرت السلطات من ان الحصيلة النهائية قد تكون اكبر بكثير. وقتل اكثر من مئة شخص ايضا في الهند والصين جراء الزلزال.

وقال مسؤول نيبالي ان الطائرات الاميركية ستنقل ايضا المصابين الى خارج المناطق النائية الاكثر تضررا من الزلزال بقوة 7,8 درجات الذي ضرب البلاد في 25 نيسان/ابريل.

من جهته، قال سريا براساد سلوال من وزارة الداخلية النيبالية لفرانس برس ان الطائرات الاميركية "ستساعد ايضا المصابين في غرب النيبال، الاكثر تضررا من الزلزال مثل منطقتي سيندهوبالشوك وغوركا".

وعلى صعيد آخر، رجح وزير المالية رام شاران ماهات ان يرتفع عدد الضحايا بعد ان تتمكن فرق الاغاثة من بلوغ القرى الجبلية التي دمرها اسوأ زلزال شهدته البلاد منذ اكثر من 80 عاما.

وقال هامات "لا تزال هناك قرى نعرف ان جميع منازلها دمرت، لكننا لم نتمكن بعد من الوصول اليها". واكد ان "الهزات الارتدادية لم تتوقف، ونتوقع ارتفاع اعداد القتلى والمصابين كثيرا".

وناشد الوزير الجهات الخارجية المانحة تقديم مئات ملايين الدولارات للمساعدة في اعادة بناء البلاد.

وتشارك حوالى 24 دولة في جهود الاغاثة في النيبال. وفيما رحبت السلطات بفرق الاغاثة الدولية الا ان الاخيرة وبسبب كثرتها عطلت العمل في المطار الدولي الوحيد في ضواحي كاتماندو.

واكد مدير المطار براساد شريستا منع طائرات الشحن الكبيرة من الهبوط خشية تضرر المدرج الوحيد للمطار بسبب وزنها. واوضح ان "كل طائرة يفوق وزنها الاجمالي 196 طنا لن يسمح لها بالهبوط في مطار كاتماندو"، الا ان ذلك لم يمنع من وصول طائرات النقل الاميركية العملاقة.

ولم تتمكن فرق الانقاذ من العثور على ناجين بين الدمار في كاتماندو منذ الخميس، الا انها نجحت السبت في اخراج رجل يبلغ من العمر 101 سنة حيا من تحت انقاض منزله. ولم يكن فونشو تامانغ مصابا سوى بجروح طفيفة في كاحله ويده وهو من اقليم نواكوت على بعد حوالى 80 كلم شمال غرب كاتماندو.

وقال ضابط الشرطة هارون كومار سنغ لوكالة فرانس برس "تم احضار تامانغ الى مستشفى المنطقة في مروحية وحالته مستقرة".

كذلك انتشلت الشرطة من تحت الانقاض الاحد ثلاث نساء على قيد الحياة في منطقة سيندهوبالشوك.

الى ذلك عثرت الشرطة على اكثر من 50 جثة، بينها جثث ستة اجانب، في منطقة لانغتانغ للتسلق، وفق مسؤول محلي.

ولا يزال هناك مئة سائح اجنبي مفقود في لانغتانغ في شمال كاتماندو.

الى ذلك، اعلنت وكالات تسلق الجبال الاحد الغاء رحلاتها الى قمة ايفريست بعد الانهيار الثلجي الذي تسبب به الزلزال واسفر عن مقتل 18 شخصا.

وقال المتسلق النيبالي جوا ستيفن شيربا، الذي وصل مرتين الى قمة ايفريست، انه "في ظل الهزات الارتدادية المستمرة لا نستطيع مواصلة رحلاتنا".

 

×