رئيسة بلدية مدينة بالتيمور ستيفاني راولينغز بليك في 1 مايو 2015

رئيسة بلدية بالتيمور ترفع حظر التجول في المدينة

اعلنت رئيسة بلدية مدينة بالتيمور الاميركية الاحد الرفع الفوري لحظر التجول ليلا المفروض على المدينة منذ الثلاثاء الماضي، وذلك بعد تظاهرات تحولت الى اعمال شغب اثر وفاة شاب اسود.

وقالت ستيفاني راولينغز بليك في حسابها على تويتر غداة تظاهرات جرت من دون عنف "امرت برفع منع التجول مع تطبيقه على الفور"، مضيفة "كان هدفي على الدوام عدم تمديد منع التجول ولو ليوم واحد اكثر مما هو لازم".

وقالت ايضا في بيان لاحق "ان اولويتي كانت عند فرض حظر التجول ضمان الامن والسلام وراحة سكان بالتيمور. القرار لم يكن سهلا الا انني وجدته ضروريا للمساعدة في استعادة الهدوء".

وتابعت في بيانها "اريد ان اوجه الشكر لسكان بالتيمور على صبرهم خلال هذه الاوقات العصيبة، وسنعمل على تضميد الجراح والعودة بمدينتنا الى سابق عهدها".

وكان منع التجول اقر لمدة اسبوع ابتداء من مساء الثلاثاء الماضي بين الساعة 22،00 والخامسة صباحا، وطلب من السكان ملازمة منازلهم ليلا.

كما طلب حاكم ميريلاند لاري هوغان ارسال تعزيزات من الحرس الوطني، الذي وصل عدد عناصره الى نحو ثلاثة الاف كانوا يجوبون المدينة مساء السبت.

وكانت اعمال العنف التي وقعت الاثنين وشملت اعمال نهب وحرائق اوقعت نحو عشرين جريحا في صفوف قوات الامن وادت الى اعتقال نحو 250 شخصا.

وجرت كل التظاهرات بعد ذلك بهدوء بدون مواجهات. الا ان الشرطة كانت تعتقل عشرات الاشخاص كل ليلة خصوصا من الذين كانوا يخرقون منع التجول.

واعلنت المدعية العامة لميريلاند مارلين موسبي الجمعة ملاحقة ستة عناصر من الشرطة (ثلاثة من البيض وثلاثة من السود) قضائيا لمسؤوليتهم المحتملة عن وفاة فريدي غراي متاثرا بجرح "خطير" اصيب به خلال نقله في الثاني عشر من نيسان/ابريل مقيد اليدين والرجلين ومنبطحا على الارض داخل شاحنة للشرطة.

 

×