الشرطة الامريكية في بالتيمور

الصين تنتقد واشنطن بعد احتجاجات بالتيمور وتنصحها بمعالجة مشاكلها

انتقدت صحيفة الشعب اليومية الأوسع انتشارا في الصين الولايات المتحدة اليوم الخميس في أعقاب الاحتجاجات التي اندلعت في مدينة بالتيمور جراء وفاة شاب أسود قائلة إنها تكشف زيف المزاعم الأمريكية عن أنها مجتمع ينعم بالمساواة.

وكثيرا ما تلقى الصين انتقادات من الولايات المتحدة وغيرها من دول الغرب فيثما يتعلق بحقوق الانسان ونادرا ما تفوت أي فرصة للرد حتى أنها تصدر كل عام تقريرها الخاص بشأن وضع حقوق الإنسان في الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الحاكم في تعليق إن الاضطرابات في بالتيمور وغيرها من المدن مثل فيرجسون بولاية ميزوري كشفت "الضعف المنهجي في النظام الأمريكي."

وأضافت "في كل مرة تغلي فيها الكراهية القديمة والجديدة في التناقضات العرقية الأمريكية فإنها تقول للعالم بوضوح أن إعلان "الجميع ولدوا متساوين" في هذه التي تسمى "ساحة الأحلام" ليس له جذور بعد."

وجاء التعليق تحت عنوان "صوت الصين" الذي يستخدم غالبا للتعبير عن الآراء في السياسية الخارجية.

وكان الشاب الأسود فريدي جراي (25 عاما) توفي متأثرا بإصابات في عموده الفقري مني بها أثناء احتجازه لدى الشرطة.

وذكرت صحيفة الشعب أن الفقر والبطالة كانا سمة المكان الذي كان يعيش به جراي مشيرة إلى اتساع الهوة بين الأغنياء والفقراء على مستوى الولايات المتحدة.

ونصحت الصين واشنطن بمعالجة هذا "الداء المستأصل" وإلا تحولت الاضطرابات إلى حدث شبه يومي.