تفاصيل احتجاز سفينة اميركية ترفع علم جزر المارشال

ايران تعلن ان خلافا تجاريا وراء اعتراض سفينة في مضيق هرمز

اعلنت وكالة فارس الايرانية للانباء ان قيام سفن ايرانية الثلاثاء باعتراض سفينة تجارية تحمل عمل جزر مارشال واجبارها على التوجه الى مرفأ ايراني في منطقة مضيق هرمز، يعود لخلاف تجاري.

ولم يصدر بعد اي تاكيد من مصدر رسمي لهذه المعلومات.

ونقلت الوكالة عن "مصدر مطلع" قوله ان السفينة التابعة لشركة مايرسك الدنماركية، التي ارغمت على التوجه الى جزيرة لارك الايرانية، حسب ما نقل البنتاغون، "على خلاف مع ادارة المرافىء الايرانية التي حصلت على حكم قضائي بمصادرتها".

ولم يكشف المصدر طبيعة الخلاف.

وكانت وزارة الدفاع الاميركية اعلنت ان خمس سفن ايرانية على الاقل طلبت من السفينة "مايرسك تيغريس" التوجه الى جزيرة لارك بعد ان اطلقت باتجاهها طلقات تحذيرية، موضحة ان الولايات المتحدة تتابع هذه الحادثة عن قرب.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل ستيف وارن ان السفينة "رضخت للطلب الايراني ودخلت المياه قبالة الجزيرة".

ووقع الحادث عند التاسعة ت غ ولم يكن هناك اي اميركي على متن السفينة.

وقال المتحدث ايضا ان قيادة الجيش الاميركي طلبت من مدمرة اميركية التوجه "في اسرع وقت ممكن الى اقرب نقطة من السفينة مايرسك تيغريس"، وقامت طائرات اميركية بتزويد المدمرة معلومات عن تحرك السفينة.

وتقوم السفن الايرانية احيانا كثيرة باعتراض سفن صيد تتهمها بدخول مياهها الاقليمية.

وفي عام 2013 حجزت البحرية الايرانية لمدة شهر ناقلة نفط هندية بعد اتهامها بالتسبب بتلوث مياه الخليج.

الا ان الصحافة الهندية رجحت ان يكون السبب الرد على قرار الهند شراء النفط من العراق بدلا من ايران.

 

×