وزير الخارجية الاميركي جون كيري في الامم المتحدة

كيري: واشنطن ستسرع تفكيك الرؤوس النووية التي سحبتها من ترسانتها

اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاثنين ان بلاده ستسرع عملية تفكيك الرؤوس النووية التي سحبتها من ترسانتها موجها تحذيرا الى كوريا الشمالية حول برنامجها النووي.

وامام مؤتمر متابعة معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي، جدد كيري التأكيد ان القوى العظمى "هي الان اقرب من اي وقت مضى الى اتفاق شامل" مع ايران لمنع طهران من امتلاك القنبلة النووية.

وسيلتقي كيري الاثنين في نيويورك نظيره الايراني محمد جواد ظريف لمتابعة المحادثات حول الاتفاق الاطار الموقع في الثاني من نيسان/ابريل في لوزان (سويسرا) والذي يجب ان يمهد لاتفاق شامل قبل 30 حزيران/يونيو.

ووعد كيري الدول غير النووية التي تتهم القوى العظمى النووية بانها لم تنزع اسلحتها بما فيه الكفاية، بان واشنطن "عازمة على العمل معكم من اجل اقناع المشككين" بالرغبة الاميركية في نزع السلاح.

وقال ان الولايات المتحدة ترغب في "الانسحاب من السباق الى الاسلحة النووية".

واشار الى ان الولايات المتحدة فككت 10251 رأسا نوويا منذ 20 عاما وتعمل على تفكيك 2500 اخرى.

واضاف "يسرني ان اعلن اليوم ان الرئيس (باراك) اوباما قرر ان تبذل الولايات المتحدة جهودا لتسرع بنسبة 20% عملية تفكيك الرؤوس النووية التي سحبتها من ترسانتها".

وطالب من جهة اخرى كوريا الشمالية بتبديد القلق الدولي حول برنامجها النووي.

وقال "اذا لم تفعل ذلك فهي ستزيد من عزلتها الدولية".

ورغم التوتر مع روسيا بشأن اوكرانيا، اعلن كيري ان الولايات المتحدة مستعدة للتفاوض مع موسكو حول تقليص اضافي للترسانة الاستراتيجية يقل عن المستوى الذي حددته معاهدة ستارت الجديدة عام 2011 بمعدل الثلث.

وقال ان "هذا الاقتراح ما زال على الطاولة ونحن نحث الروس على السير به".

 

×