فتى يلقي الحجارة على قوات الامن في بالتيمور في 27 ابريل 2015

حاكم ولاية ميريلاند يعلن حالة الطوارىء بعد احداث بالتيمور

اعلن حاكم ولاية ميريلاند الاميركية حالة الطوارىء كي يتمكن من نشر الحرس الوطني ردا على المصادمات التي اندلعت الاثنين في قسم من مدينة بالتيمور، حسب ما جاء في بيان.

واوقعت اعمال العنف الجديدة التي وقعت في حي بشمال غرب المدينة 15 جريحا في صفوف رجال الشرطة التي اعتقلت 27 متظاهرا.

واندلعت اعمال العنف هذه بعد تشييع شاب اسود توفي بعد اعتقاله من قبل الشرطة.

وقال لاري هوغان في بيان "لن نتهاون مع اعمال النهب واعمال العنف. ردا على هذه المصادمات اعلنت حالة التعبئة في صفوف الحرس الوطني كي يكون قادرا على الانتشار سريعا اذا اقتضى الامر ذلك".

وستعلن حالة الطوارىء الثلاثاء عند الساعة 22:00 (2:00 ت غ الاربعاء) وسوف ينتشر الحرس الوطني "فور جهوزيته".

واضاف هوغان ان 500 شرطي تلقوا الامر بالانتشار في مدينة بالتيمور وانه طلب بوضع خمسة الاف شرطي اضافي تحت تصرفه في المنطقة.

وبالاضافة الى ذلك، فان الحرس الوطني (خمسة الاف جندي) سوف ينتشر بكثافة لمساعدة الشرطة المحلية، حسب الجنرال ليندا سينغ.

 

×