جندي اسرائيلي امام دبابة ميركافا في 2014

اتهام ثلاثة جنود اسرائيليين بالسرقة خلال حرب غزة

وجه الادعاء العسكري الاسرائيلي الى ثلاثة جنود تهمة سرقة فلسطينيين خلال الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة الصيف الماضي،بحسب ما اعلن الجيش الاثنين.

والاتهام هو الاول الذي يتعلق بالحرب الاسرائيلية التي استمرت خمسين يوما وخلفت اكثر من 2200 قتيل فلسطيني غالبيتهم من المدنيين و73 قتيلا اسرائيليا معظمهم من الجنود.

واكد بيان للجيش توجيه التهم في محكمة عسكرية الاسبوع الماضي لثلاثة جنود بتهمة ارتكاب "جريمة سرقة" في حي الشجاعية، شرق مدينة غزة.

وبحسب البيان فانه "وجهت التهم لجنديين بسرقة اموال تصل الى 2,420 شيكلا (620 دولار) من مبنى في الشجاعية تمركزت فيه قوات الجيش بينما اتهم اخر بالمساعدة في الجريمة".

وقام الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بتشكيل لجنة من خمسة خبراء مستقلين للتحقيق في الهجمات الاسرائيلية على منشات للامم المتحدة في قطاع غزة والعثور على اسلحة لحركة حماس في مواقع المنظمة الدولية.

ومن المتوقع ان تنشر اللجنة تحقيقاتها في غضون ايام.

وخلال الهجوم الاسرائيلي، تعرضت ثلاث مدارس تابعة للامم المتحدة كانت تستخدم كملاجىء للنازحين الفلسطينيين لضربات اسرائيلية اوقعت عشرات القتلى. كما عثر على صواريخ لحماس في مبان تابعة للامم المتحدة في غزة.

وقال المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) كريس غونيس الاثنين "تعرضت منشأت تابعة للاونروا للقصف بشكل مباشر او غير مباشر سبع مرات، وقتل عشرات المدنيين بينهم عاملون في الاونروا".

وتقول اسرائيل ان حركة حماس استخدمت المدارس لتخزين الاسلحة واطلقت صواريخا من مناطق تقع قرب المدارس.

وشكل مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في جنيف لجنة اخرى مكلفة التحقيق في اعمال الجانبين ومن المفترض ان تقدم تقريرها في حزيران/يونيو المقبل.

وانضم الفلسطينيون رسميا في الاول من نيسان/ابريل الماضي الى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ما سيتيح لهم ملاحقة المسؤولين الاسرائيليين بتهم ارتكاب جرائم حرب.

من جهته، يجري الجيش الاسرائيلي تحقيقاته الخاصة مع عشارت من القضايا المفتوحة حاليا.

 

×