جانب من الابنية المهدمة بسبب الزلزال

زلزال تبلغ شدته 7.9 درجات يضرب النيبال

ضرب زلزال بلغت شدته 7.9 درجات النيبال، حسبما اعلن المعهد الاميركي للجيوفيزياء بينما شعر سكان المنطقة الواقعة في الهيمالايا واجزاء في الهند وبنغلادش بالهزة الارضية القوية.

ووقع الزلزال على بعد 81 كلم شمال غرب كاتماندو عند الساعة 06:11 ت غ. وقد ادى الى الى انهيار برج دارهرا التاريخي في كاتماندو ولقي عدد من الاشخاص حتفهم في المكان. واكد مصور لوكالة فرانس برس في المكان اخراج نحو عشر جثث من حطام البرج في وسط كاتماندو.

وسارع السكان الى الفرار من منازلهم تفاديا لانهيار الجدران حولهم. وقال مراسل لفرانس برس في كاتماندو "انهارت جدران المنازل حولي. العائلات جميعها خرجت الى ساحات منازلها. الهزة لا تزال مستمرة".

وكان المعهد الاميركي للجيوفيزياء قال في بادئ الامر ان قوة الزلزال بلغت 7.5 درجات، ولكن تبين لاحقا انها 7.9 ردجات وبعمق 15 كيلومترا. ووقع الزلزال على بعد 68 كيلومترا شرق مدينة بوخارا السياحية.

وافاد شهود عيان وتقارير اعلامية ان الهزة الناتجة عن الزلزال استمرت بين 30 ثانية ودقيقتين، وشعر بها السكان على طول الحدود مع الهند وحتى العاصمة نيودلهي.

وكتب رئيس الحكومة الهندي ناريندرا مودي على موقع فيسبوك "نحن في طريقنا للحصول على معلومات اكثر ونعمل للوصول الى المتضريين هنا وفي النيبال".

ونقل مراسل لفرانس برس انه تم اخلاء مكتب الوكالة مرتين في نيودلهي بعد الزلزال.

من جهته قال لاكسمان سينغ راثور المدير العام لقطاع الارصاد الهندي، للصحافيين ان "مناطق شمال الهند كافة شعرت بقوة الزلزال اضافة الى هزات ارضية قوية في أتر برديش وبيهار شرقا فضلا عن ولاية سيكيم في بنغال الغربية على سفوح الهيمالايا".

واشار راثور الى انه تم رصد هزة ثانية من 6.6 درجات بعد 22 دقيقة من الزلزال وتركزت في المنطقة ذاتها. وحذر من حصول هزات ارتدادية.

وتابع ان "الضرر المحتمل من زلازل تتعدى شدتها السبع درجات مرتفع جدا"، مشيرا الى ان "الهزات الارضية استمرت فترات مختلفة بحسب المناطق، حتى انها استمرت بين 50 و55 ثانية في دلهي".

الى ذلك شعر السكان في مناطق واسعة من بنغلادش بالزلزال، ما اثار الرعب في العاصمة دكا وفر المواطنون الى الشوارع.