صورة التقطت في 8 ابريل لتمثال الى جانب المقبرة التركية في شبه جزيرة غاليبولي في تشناكالي

تركيا تحيي ذكرى معركة غاليبولي في ظل ذكرى مجازر الارمن

تحيي تركيا برئاسة رجب طيب اردوغان الجمعة الذكرى المئوية لمعركة غاليبولي في مراسم ضخمة ترمي الى المصالحة لكن يغطي عليها الجدل حول مئوية اخرى هي مجازر الارمن.

ولبى حوالى 20 قائدا من دول العالم، بينهم من خصوم الماضي، دعوة انقرة التي تبدا اعتبارا من 11,00 ت غ لاحياء ذكرى عشرات الاف جنود السلطنة العثمانية وقوة بريطانية فرنسية مشتركة سقطوا في معركة من تسعة اشهر انتهت بهزيمة فادحة لحلفاء الحرب العالمية الاولى.

ومن بين المشاركين في المراسم التي تجري على ضفة مضيق الدردنيل ولي العهد البريطاني الامير تشارلز ورئيسا وزراء استراليا ونيوزيلندا.

مساء الخميس اعلن المسؤولون الاسلاميون المحافظون الاتراك امام ضيوفهم عن طابع الاحتفالات التي ترمي كافة الى السلام والمصالحة.

وصرح اردوغان ان "جميع الجنود الذين شاركوا في هذه المعركة يستحقون احياء ذكراهم باحترام وشجاعة".

وصرح رئيس الوزراء احمد داود اوغلو "خضنا حربا قبل 100 عام لكننا اليوم مجتمعون لنبني السلام معا ونرفض خطاب الكراهية".

لكن رسالة السلام التي سعى اليها القادة الاتراك شهدت تشويشا كبيرا نتيجة الانتقادات التي وجهت الى تركيا لرفضها الاعتراف ب"ابادة" الارمن.

وامتنع عدد من رؤساء الدول والحكومات عن تلبية دعوة تركيا من بينهم الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي فرنسوا هولاند، وفضلوا التوجه الى يريفان لاحياء ذكرى مئات الاف الارمن الذين قتلوا بيد العثمانيين اعتبارا من 24 نيسان/ابريل 1915.

واثارت هذه "الكارثة الكبرى" في الايام الاخيرة جدلا حادا بين سلطات انقرة التي ترفض بشكل قاطع الاقرار بانها كانت اعمالا ممنهجة وبين الذين يصفونها بانها ابادة، على غرار البابا فرنسيس او البرلمان الاوروبي.

ورد الاتراك مؤخرا بحدة على كل من طالبهم بالاعتراف بان هذه المجازر كانت اعمالا ممنهجة. فبعد البابا فرنسيس والبرلمان النمساوي وصف الرئيس الالماني تلك الاحداث مساء الخميس بانها "ابادة" ما اثار حنق انقرة.

وعلى غرار داود اوغلو في مطلع الاسبوع اقر اردوغان مساء الخميس "بالمعاناة" التي لحقت بالارمن في ظل السلطنة العثمانية بين 1915 و1917 لكنه رفض وصفها بالابادة، على ما فعلت حوالى 20 دولة.

وصرح ان "القضية الارمنية باتت اداة حملة لتشويه صورة تركيا، وهذا امر مرفوض".

وبعد الحفل الرسمي الضخم بعد ظهر الجمعة يحيي خصوم 1915 السابقون ذكرى قتلاهم في معركة الدردنيل في مراسم وطنية تستمر الى الغد، واشهرها "مراسم الفجر" التي تنظمها استراليا ونيوزيلندا فجر 25 من نيسان/ابريل في ساعة انزال قوات الحلفاء على السواحل التركية.

وبدات معركة الدردنيل في شباط/فبراير 2015 عند محاولة اسطول فرنسي بريطاني السيطرة على المضيق للاستيلاء على اسطنبول، التي كانت عاصمة الدولة العثمانية المتحالفة مع المانيا.

وبعد صد هجومهم في اذار/مارس، نفذ الحلفاء انزالا في 25 نيسان/ابريل في غاليبولي. لكن بعد حرب خنادق دامية استغرقت 9 اشهر واسفرت عن مقتل واصابة اكثر من 400 الف شخص من المعسكرين اضطروا الى الانسحاب بمذلة.

بالرغم من هذا النصر ستنهي الدولة العثمانية المتقهقرة هذه الحرب في صفوف الخاسرين وستتفكك. لكن معركة غاليبولي تحولت الى رمز للمقاومة التي الت الى تاسيس الجمهورية التركية الحديثة في 1923.

وكان مؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال يقود لواء في تلك المعركة التي جعلت منه بطلا قوميا.

وقبل اقل من شهرين على انتخابات 7 حزيران/يونيو التشريعية، من المتوقع ان يستغل اردوغان هذه المراسم لاثارة الحماسة الوطنية التركية.

 

×