السفير الايراني لدى المنظمة الدولية للطاقة الذرية رضا نجفي 'وسط' في فيينا

ايران والقوى الكبرى تسعى الى اتفاق نهائي حول النووي

تعقد ايران والدول الكبرى الخميس يوما ثانيا من الاجتماعات من اجل التوصل الى اتفاق تاريخي يجعل اي محاولة لطهران لصنع سلاح نووي امرا صعبا جدا وقابلا للرصد.

وتلتقي ايران ومجموعة 5+1 (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي والمانيا) للانتقال من اتفاق اطار ابرم في سويسرا في 2 نيسان/ابريل الى اتفاق نهائي تام مع 30 حزيران/يونيو.

ومن المقرر ان تقلص ايران التي تنفي السعي لامتلاك قنبلة نووية، برنامجها النووي لمدة 10 الى 15 عاما او اكثر بحسب المجال وان تجيز تفتيشا اكثر دقة للامم المتحدة.

وما زال ينبغي الاتفاق على التفاصيل المحددة الواقعية لهذا القرار وعلى الاخص الحجم والجدول الزمني لرفع القوى العظمى العقوبات القاسية عن ايران، ما يحذر الخبراء من انه عملية شاقة.

وتريد القوى الكبرى ان تبقي على امكانية "العودة السريعة" الى العقوبات في حال انتهاك ايران للاتفاق، حيث يفترض ان تناقش في فيينا الية لحل الخلافات في حال وقوعها.

وان امكن التوصل الى اتفاق وبدء تطبيقه فسينهي ازمة مستمرة منذ 12 عاما ويفسح المجال امام تحسن في العلاقات الاميركية الايرانية، ما يثير مخاوف عدد من دول الشرق الاوسط.

ويخشى الجمهوريون الاميركيون واسرائيل، الوحيدة في الشرق الاوسط التي تملك اسلحة نووية ولو انها لا تقر بذلك، ان يكون الاتفاق النهائي ضعيفا وان تظل ايران بعد انتهاء مهلة احكامه مقبلة على صنع قنبلة ذرية.

ويشارك في المحادثات الدبلوماسية الاوروبية الكبيرة هيلغا شميد التي تمثل مجموعة 5+1 وعباس عراقجي نائب وزير خارجية ايران اضافة الى خبراء الدول الست وايران.

كما ينضم مسؤولون اخرون من بينهم مساعدة وزير الخارجية الاميركية ويندي شيرمان الى المحادثات لاحقا.