عناصر من شرطة بالتيمور يقفون وراء حاجز خلال تظاهرة بالقرب من مقر الشرطة احتجاجا على مقتل فريدي غراي

الولايات المتحدة تحقق بمقتل شاب في مركز للشرطة في بالتيمور

اعلنت وزارة العدل الاميركية الاربعاء انها فتحت تحقيقا حول الحقوق المدنية في مقتل رجل اميركي من اصل افريقي في مركز للشرطة في بالتيمور في ولاية ميريلاند.

وتصاعد التوتر في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 620 الف نسمة، بعدما فارق فريدي غراي (25 عاما) الحياة الاحد متأثرا بجروحه.

وتم توقيف فريدي في 12 نيسان/ابريل من دون قوة، واتهم لاحقا بحيازة سكين، بحسب تقرير للشرطة.

وشاركت عائلة غراي الثلاثاء في الليلة الثالثة من الاحتجاجات في بالتيمور التي تعرضت مؤخرا لانتقادات شديدة على الصعيد الوطني بسبب عنصرية الشرطة التي قتلت في التاسع من اب/اغسطس الماضي الشاب الاسود مايكل براون في فيرغسون في ولاية ميسوري.

وقالت متحدث باسم وزارة العدل لوكالة فرانس برس ان "الوزارة تابعت التطورات في بالتيمور بعد مقتل فريدي غراي"، مضيفا "بناء على معطيات اولية، فتحت الوزارة تحقيقا رسميا في الموضوع وتجمع المعلومات والادلة لتقرر ما إذا كانت ستقوم بتوجيه اتهامات تتعلق بالمساس بالحقوق المدنية".

وتم توقيف 6 ضباط شرطة عن العمل جراء حادثة بالتيمور- وهي معقل للديموقراطيين حيث رئيس البلدية وقائد الشرطة اسودان- في انتظار نتيجة تحقيق الشرطة.

 

×