مشهد عام لملبورن

الشرطة الاسترالية توجه الاتهام الى استراليين اثنين بالتامر لتنفيذ عمل ارهابي

وجهت الشرطة الاسترالية الثلاثاء الاتهام الى استراليين اثنين بالتامر لتنفيذ عمل ارهابي بينما حث رئيس الوزراء توني ابوت المواطنين على عدم التخوف من اي هجوم مستوحى من تنظيم الدولة الاسلامية.

وياتي توجيه الاتهام بعد قيام الشرطة البريطانية بتوقيف فتى في ال14 في اطار التحقيق حول التخطيط لهجوم في ذكرى تكريم الجنود الاستراليين والنيوزيلنديين الذين قتلوا خلال الحرب العالمية الثانية والمصادف في 25 نيسان/ابريل.

ومن بين خمسة رجال اوقفوا في ملبورن السبت، لا يزال جودت بسيم (18 عاما) قيد التوقيف بعد توجيه الاتهام اليه.

وكانت الشرطة وجهت في وقت سابق الثلاثاء الاتهام نفسه الى هارون كوسفيتش (18 عاما)  واودع الحبس الاحتياطي.

واطلق سراح رجلين اخرين (18 و19 عاما) وشخص ثالث في ال18 الا انه يواجه اتهاما متعلقا بحيازة اسلحة.

وفي بريطانيا، قال كبير المحققين توني مول  الاثنين "كشفنا اتصالات بين شخص في شمال غرب البلاد ورجل في استراليا في ما نعتقد انه تهديد ارهابي ممكن". وتابع مول "فور تبين هذه المعلومات قمنا بالتدخل سريعا لدى السلطات المعنية هنا وفي الخارج".

وقالت الشرطة ان الفتى المتحدر من بلاكبورن في لانكشير (شمال غرب) كان قد اوقف في الثاني من نيسان/ابريل بعد معاينة اجهزة الكترونية. وشددت الشرطة على انها لم تعثر على اي ادلة بالتخطيط لهجوم وشيك في بريطانيا.

واكدت الشرطة الاسترالية ان عملية التوقيف في بريطانيا مرتبطة بعمليتهم.

وجدد ابوت نداءه الثلاثاء للسكان من اجل المشاركة بكثافة في مراسم ذكرى تكريم الجنود التي ستقام في مدن وبلدات عدة من البلاد.

وقال ابوت "افضل ما يمكن القيام به ازاء الذين يريدون اذيتنا هو ان نواصل حياتنا بشكل طبيعي واذا شاركنا في مراسم تكريم الجنود فاننا نظهر تحدينا للذين يريدون التعرض لنا واننا ندعم بلداننا وقيمنا وقواتنا المسلحة".

وكانت استراليا رفعت مستوى التهديد الى "عال" في ايلول/سبتمبر ونفذت منذ ذلك التاريخ سلسلة من عمليات مكافحة الارهاب وذلك خصوصا بعد توجه اكثر من مئة استرالي الى العراق وسوريا للمحاربة الى جانب الجهاديين.