تركيا طردت 9 بريطانيين حاولوا العبور الى سوريا للانضمام الى الجهاديين

تركيا طردت 9 بريطانيين حاولوا العبور الى سوريا للانضمام الى الجهاديين

رحلت تركيا الثلاثاء تسعة بريطانيين اوقفوا اثناء محاولتهم التوجه الى سوريا للالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية وبينهم ابن مسؤول عمالي بريطاني كما اوردت وكالة انباء الاناضول التركية.

تم توقيف المرأتين والرجال الثلاثة في الاول من نيسان/ابريل في منطقة هاتاي بجنوب تركيا مع اربعة اطفال بينهم رضيع في عامه الاول.

واوضحت وكالة انباء الاناضول ان الرعايا البريطانيين اقتيدوا الى اضنة (جنوب) ليتوجها منها بالطائرة الى انطاليا (جنوب) ومنها الى بريطانيا، مضيفة ان تدبيرا قد صدر بحقهم يمنعهم من الاقامة في تركيا.

وقد احدثت القضية ضجة كبيرة في بريطانيا عندما تبين ان احدهم هو وحيد احمد (22 عاما) نجل عضو المجلس البلدي عن حزب العمال شكيل احمد.

ويتهم شركاء تركيا الغربيون انقرة بعدم اغلاق الحدود التركية امام تدفق الساعين للانضمام الى تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على اجزاء واسعة من اراضي العراق وسوريا.

وتواجه انقرة خصوصا انتقادات شديدة لانها لم تمنع مرور ثلاث فتيات بريطانيات الى سوريا في شباط/فبراير الماضي التحقن بتنظيم الدولة الاسلامية.

عززت تركيا مؤخرا تدابير المراقبة على الحدود وقامت الشهر الماضي بترحيل شابة وثلاثة فتية بريطانيين الى بريطانيا للاشتباه بمحاولتهم الالتحاق بصفوف الجهاديين.

 

×