وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف

طهران تريد "عالما خاليا من الاسلحة النووية"

اعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الاثنين ان بلاده تريد "عالما خاليا من الاسلحة النووية" بعد ايام من تشكيك القيادة الايرانية في اتفاق الاطار الذي تم التوصل اليه مع القوى الكبرى مطلع نيسان/ابريل.

وجاءت تصريحات جواد ظريف اثناء زيارته الى كازاخستان، الجمهورية السوفياتية السابقة، التي اشاد بها لتخليها عن اسلحتها النووية عقب انهيار الاتحاد السوفياتي.

وقال ان "كازاخستان هي لاعب مهم في هذا المجال، فهي بلد ملتزم بقوة بعدم الانتشار النووي ورفضت طواعية الاسلحة النووية".

واكد "جميعنا نرغب في عالم خال من الاسلحة النووية". وتوصلت طهران والدول الكبرى ومن بينها روسيا الى اتفاق اطار في الثاني من نيسان/ابريل يمهد الطريق للتوصل الى اتفاق نهائي بحلول 30 حزيران/يونيو.

وتنفي طهران مزاعم الغرب بانها تسعى الى امتلاك اسلحة نووية.

وشكك المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية اية الله علي خامنئي في الاتفاق عندما قال ان "ما تم التوصل اليه حتى الان لا يضمن لا الاتفاق بحد ذاته، ولا مضمونه، ولا مواصلة المفاوضات حتى النهاية".

وبدوره طالب الرئيس الايراني حسن روحاني برفع العقوبات فور بدء سريان الاتفاق وقال "لن نوقع اي اتفاق اذا لم تلغ كل العقوبات يوم دخوله حيز التطبيق".

وخلال زيارته كازاخستان شكر جواد ظريف الرئيس نورسلطان نزارباييف على دعمه المحادثات الدولية حول اتفاق الاطار بعد اجراء جولتين من المحادثات النووية في بلاده في 2013.

وهنأ نزارباييف ايران على اتفاق الاطار.

ومن المقرر ان يزور نزارباييف الذي يسعى الى الحفاظ على علاقات جيدة مع الدول الاقليمية الكبرى مثل ايران وروسيا والصين، العاصمة الايرانية طهران للقاء روحاني في وقت لاحق من هذا العام.

 

×