وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في مؤتمر صحافي في اسلام اباد في 8 ابريل 2015

برلمان ايران يطلب النسخة الايرانية من الاتفاق الاطار بشان النووي

طلبت اغلبية عريضة من اعضاء مجلس الشورى الايراني الاحد من فريق المفاوضين بشان برنامج ايران النووي نشر النقاط الاساسية للاتفاق المرحلي الموقع في لوزان في الثاني من نيسان/ابريل.

وقال النائب جواد قدسي لوكالة الانباء الايرانية الرسمية "طلب النواب في رسالة نشر +المذكرة التوضيحية+ الايرانية. وقع الرسالة حتى الان 212 نائبا" من 290.

والوثيقة الرسمية الوحيدة الصادرة اثر توقيع الاتفاق الاطار كانت البيان المشترك الذي تلته وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغريني ونظيرها الايراني محمد ظريف في الثاني من نيسان/ابريل ثم نشره الاتحاد الاوروبي والسلطات الايرانية. ونشرت الخارجية الاميركية نسختها الخاصة الاكثر تفصيلا.

وندد ظريف بالنص الاميركي حال نشره. وقال حينها في تغريدة على تويتر "الحلول جيدة للجميع كما هي. ولاحاجة للاستفاضة باستخدام +مذكرات توضيحية+ بشكل مبكر جدا".

واوضح عباس عراقجي احد ابرز المفاوضين الايرانيين هذا الاسبوع "كل طرف يركز على رؤيته لما حدث او ما سيحدث وطبيعي ان يركز كل طرف على النقاط التي في صالحه".

واضاف "فعل الاميركيون ذلك خطيا (..) ورؤيتنا التي تتطابق مع الحقيقة، فسرها ظريف بعمق. ولم تكن لدينا حتى الان نية لنشرها، لكن سنفعل اذا اضطررنا".

وقال علي صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية الذي شارك في مباحثات لوزان ان النص الذي نشره الاميركيون يخلط "الحقيقة بالاكاذيب" بهدف "خلق توتر في بلادنا".

واعرب مرشد الجمهورية الايرانية علي خامنئي الخميس عن ارتيابه ازاء الاتفاق الاطار. وقال "المشكلة الاساسية هي انه يتعين من الأن فصاعدا بحث التفاصيل وبما ان الطرف الآخر غير موثوق وعنيد ويطعن في الظهر، فقد يفرضون قيودا" على المفاوضات وعلى ايران.