وزيرة الخارجية الفنزويلية ديلسي رودريغيز في كراكاس

فنزويلا تطلب من الولايات المتحدة الغاء مرسوم اعتبارها تهديدا للامن القومي الاميركي

صرحت وزيرة الخارجية الفنزويلية ديلسي رودريغيز الاربعاء انها طلبت من دبلوماسي اميركي يزور كراكاس ان بلادها تأمل في ان تلغي واشنطن مرسوما يعتبر فنزويلا تهديدا للامن القومي.

واستقبلت وزيرة الخارجية الفنزويلية توماس شانون كبير مستشاري وزارة الخارجية الاميركية قبل ساعات من قمة الاميركيتين التي ستبدأ الجمعة في بنما.

وقالت وزارة الخارجية الفنزويلية في بيان انه "بعد الاجتماع مع الموظف الاميركي الذي حمل رسالة من حكومته، اكدت وزيرة الخارجية مطلبها الغاء المرسوم الذي اصدره الرئيس باراك اوباما في التاسع من آذار/مارس ووصف فيه فنزويلا +بالتهديد غير العادي والاستثنائي+ للامن القومي الاميركي".

ولن تسرب اي معلومات عن مضمون الاجتماع ولا عن لقاء محتمل بين الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وشانون.

وذكرت الصحف المحلية ومصادر دبلوماسية ان كبير مستشاري وزارة الخارجية توجه الى كراكاس للقاء رودريغيز ومادورو.

وبينما يهدد التوتر بين كراكاس وواشنطن بتسميم اجواء قمة الاميركيتين التي ستعقد الجمعة والسبت ويفترض ان تشهد لقاء تاريخيا بين اوباما والرئيس الكوبي راوول كاسترو، حرص البيت الابيض على خفض التوتر مع كراكاس.

وقال المسؤول في مجلس الامن القومي الاميركي بن رودس على التأكيد ان "الولايات المتحدة لا تعتقد ان فنزويلا تشكل تهديد لامنها".

وكان مادورو وقع الاسبوع الماضي رسالة مفتوحة في اطار حملة لجمع عشرة ملايين توقيع الى الرئيس الاميركي تطالب بالغاء المرسوم.