مؤسس حزب الجبهة الوطنية جان ماري لوبن

مارين لوبن تمنع ترشيح والدها مؤسس الجبهة الوطنية الى انتخابات اقليمية

دخلت رئيسة حزب الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة مارين لوبن الاربعاء في نزاع مكشوف مع والدها مؤسس هذا الحزب برفضها ترشيحه الى انتخابات مقبلة بعد حديث مثير للجدل لصحيفة تعتبر "معادية للسامية".

وكتبت مارين لوبن التي بدأت منذ سنوات عدة مسارا لتحسين صورة حزبها "يبدو ان جان ماري لوبن دخل في دوامة حقيقية بين استراتيجية الارض المحروقة والانتحار السياسي. ونظرا الى هذا الوضع ابلغت جان ماري لوبن انني ساعارض" ترشيحه الى انتخابات مجالس المناطق في اواخر العام 2015.

وقد دافع جان ماري لوبن الرئيس الفخري لحزب الجبهة الوطنية والنائب الاوروبي عن ذكرى الماريشال فيليب بيتان مهندس تعاون فرنسا مع المانيا النازية، وانتقد استراتيجية ابنته على رأس الجبهة الوطنية في حيث نشرته مجلة ريفارول اليمينية المتطرفة الثلاثاء.

وكرر الاسبوع الماضي تصريحات حول غرف الغاز واصفا اياه ب"تفصيل" في التاريخ ما تسبب بادانته.

وكتب نائب رئيس الجبهة الوطنية فلوريان فيليبو على موقع تويتر ان "القطيعة مع جان ماري لوبن باتت تامة ونهائية" و"ان قرارات ستتخذ سريعا" فيما يرغب مؤسس الجبهة الوطنية بتمثيل حزبه في انتخابات مجالس المناطق في جنوب شرق فرنسا.

واعتبر لوي اليو النائب الثاني لرئيسة الجبهة الوطنية مارين لوبن ورفيقها الاربعاء ان "الخلافات السياسية مع جان ماري لوبن "باتت غير قابلة للمصالحة" بعد مقابلة مؤسس الجبهة الوطنية لريفارول "المعادية للسامية".

 

×