صورة ارشيفية لجنود ايرانيين

مقتل ثمانية عسكريين ايرانيين بايدي متمردين قرب الحدود الباكستانية

قتل ثمانية عسكريين ايرانيين في منطقة نغور في اقصى جنوب ايران على مقربة من الحدود الباكستانية بايدي مسلحين "ارهابيين" على ما اعلن مسؤول محلي في تصريحات نقلتها وكالة ايرنا الثلاثاء.

وقال علي اصغر ميرشكاري مساعد محافظ سيستان بلوشستان بعد الهجوم الذي وقع مساء الاثنين ان "الارهابيين المسلحين قتلوا ثمانية عناصر من حرس الحدود وفروا الى داخل الاراضي الباكستانية".

وتشير السلطات الايرانية عادة بكلمة "ارهابيين" الى مجموعات سنية متمردة تنشط في هذه المنطقة.

وهو اعنف هجوم يشنه هؤلاء الناشطون في المنطقة منذ تشرين الاول/اكتوبر 2013 حين تبنت جماعة "جيش العدل" السنية المتطرفة هجوما استهدف مركزا حدوديا في جنوب شرق ايران واوقع 14 قتيلا.

وفي نهاية كانون الاول/ديسمبر 2014 قتل ثلاثة عسكريين ايرانيين بنيران متمردين في منطقة سرفان في الولاية ذاتها.

وقبل ذلك بشهرين قام مسلحون متمردون بقتل ثلاثة من عناصر قوات حفظ النظام في المنطقة ذاتها.

وتضم محافظة سيستان بلوشستان اقلية سنية كبيرة في بلد ذي غالبية شيعية وهي تشهد بانتظام هجمات تقوم بها مجموعات سنية متطرفة ولكن ايضا عصابات مهربي مخدرات يتسللون بصورة عامة الى ايران من باكستان.