الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في ايزيو في 6 ابريل 2015

هولاند يحذر من تصاعد التطرف الديني من كينيا الى العراق

حذر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاثنين من تصاعد التطرف الديني خلال حديثه عن الهجوم الذي وقع على جامعة غاريسا في كينيا، بالاضافة الى نيجيريا والعراق، وذلك خلال تكريم لضحايا المحرقة النازية.

واضاف هولاند خلال تكريم ذكرى 44 طفلا يهوديا حرقوا قبل 71 عاما من قبل الغستابو في ايزيو وسط فرنسا، "نجتمع مرة اخرى في مكان مأساوي، هذا البيت الذي كان بالأمس مسرحا لمأساة رهيبة".

وقال الرئيس الفرنسي ان "الشر لم يتوقف على ابواب هذا البيت، انه يولد من جديد في كل مرة تستحوذ فيها الايديولوجيات الشمولية او الأفكار الدينية المتطرفة على المشاعر والهواجس".

واستشهد هولاند ب"المجزرة التي ارتكبها متطرفون متعصبون بحق 150 طالبا، معظمهم من المسيحيين" في كينيا الأسبوع الماضي، و "ابادة التوتسيين" في رواندا عام 1994.

وقال "بينما انا اتحدث، هناك اقليات في سوريا والعراق تتعرض للاضطهاد بسبب دينها وأصولها وتقاليدها، رجال ونساء واطفال. وفي نيجيريا، تم خطف الاطفال والفتيات واغتصابهم من قبل مجموعة تقتل المسلمين باسم الاسلام".

وتابع "في كل مرة يقتل اليهودي ليهوديته والمسيحي لمسيحيته والمسلم لاسلامه".

واستذكر هولاند الهجمات الدموبة التي شهدتها فرنسا في كانون الثاني/يناير في باريس واسفرت عن مقتل 17 شخصا، ليجدد دعوة الفرنسيين "أكثر من أي وقت مضى لنكون معا و نجتمع معا" في مواجهة مثل هذه الاعمال "الرهيبة".

وأشار الرئيس الفرنسي ايضا الى الانتخابات الاقليمية في فرنسا الشهر الماضي، التي تميزت بصعود ملحوظ لليمين المتطرف، محذرا من "الانسحاب والعزلة التي تشكل سموما قاتلة للامة".

 

×