الشرطة الكينية

هجوم على جامعة غاريسا في كينيا قرب الصومال

هاجم مسلحون صباح الخميس جامعة غاريسا البلدة الواقعة في شرق كينيا على مسافة حوالى 150 كلم من الحدود الصومالية، على ما اعلنت الشرطة.

وقال المتحدث باسم الشرطة الكينية غاتيريا مبوروكي "هناك هجوم في الجامعة وتم ارسال عناصر من الشرطة والجيش الى المكان" موضحا ان عمليات الشرطة "جارية".

وقال مصدر امني لوكالة فرانس برس ان اطلاق نار كثيفا وانفجارات قوية سمعت في الموقع ولم يعرف في الوقت الحاضر عدد الطلاب والاساتذة العالقين داخل الحرم الجامعي.

واكد الصليب الاحمر الكيني ان "هجوما مسلحا" يجري في جامعة غاريسا في تغريدة على تويتر وافاد انه ارسل فرق اغاثة.

ولم تتوافر اي حصيلة في الوقت الحاضر.

وافاد مصدر في الشرطة طالبا عدم كشف اسمه ان قوات الامن دخلت الجامعة واشارت محطة تلفزيونية كينية الى سماع اطلاق نار كثيف حاليا.

وقال الشاهد احمد نور لوكالة فرانس برس انه رأى جثتين لاثنين من حراس الجامعة قتلهما المهاجمون وثلاثة جرحى يجليهم الصليب الاحمر. وطوقت الشرطة بالكامل منطقة الجامعة ومنعت وسائل الاعلام من الاقتراب.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الهجوم في الوقت الحاضر غير ان حركة الشباب الاسلامية الصومالية ضاعفت الهجمات على الاراضي الكينية منذ 2011 وصولا الى نيروبي والساحل السياسي للبلاد ولا سيما في مومباسا المرفا الرئيسي في شرق افريقيا.

وتبنت الحركة بصورة خاصة الهجوم الضخم الذي استهدف في ايلول/سبتمبر 2013 مركز وستغيت التجاري في نيروبي واوقع 67 قتيلا، وسلسلة من الهجمات الدامية على قرى على الساحل الكيني في حزيران/يونيو وتموز/يوليو 2014 التي اعدم فيها ما لا يقل عن 96 شخصا بدم بارد.

وتستهدف الهجمات بانتظام بصورة خاصة المناطق الكينية الواقعة على طول الحدود مع الصومال الممتدة على مسافة 700 كلم تقريبا وعلى الاخص منطقتي مانديرا ووجير (شمال شرق) اضافة الى منطقة غاريسا.

 

×