الكونغرس يدعو هيلاري كلينتون لتوضيح موقفها بشأن بريدها الالكتروني

الكونغرس يدعو هيلاري كلينتون لتوضيح موقفها بشأن بريدها الالكتروني

دعت لجنة التحقيق التابعة لمجلس النواب الاميركي حول هجمات بنغازي بقيادة الجمهوريين الثلاثاء هيلاري كلينتون للمجيء بحلول الاول من ايار/مايو لتوضيح موقفها بشأن استخدامها بريدها الالكتروني الخاص عندما كانت وزيرة للخارجية.

ودعيت هيلاري كلينتون التي يرجح ان تعلن قريبا ترشحها الى البيت الابيض، ل"محادثة" لا يبدو انها ستكون عامة لكنها ستسجل كما كتب الجمهوري تري غودي رئيس لجنة بنغازي في رسالة الى محامي كلينتون ديفيد كندال.

وكتب الجمهوري "ما زلنا نعتقد ان ترتيب كلينتون بشأن بريدها الالكتروني غير اعتيادي الى درجة كبيرة بل بالاحرى غير مسبوق".

واضاف تري غودي "عندما يتوفر لدينا التأكيد المعقول ان جميع الوثائق التي تحفظها وتسيطر عليها وزيرة الخارجية (السابقة) والمرتبطة بما جرى قبل واثناء وبعد هجمات بنغازي قدمت الى اللجنة، سنكون في موقع للتخطيط لمجيئها لجلسة استماع عامة".

واقرت كلينتون بانها استخدمت عنوانها البريدي الالكتروني فقط المرتبط بخادم خاص عندما كانت على رأس الدبلوماسية الاميركية من كانون الثاني/يناير 2009 الى الاول من شباط/فبراير 2013.

واكدت الجمعة ان جميع الرسائل التي تلقتها او ارسلتها خلال تلك الفترة نقلت في كانون الاول/ديسمبر الى وزارة الخارجية لحفظها (حوالى 30 الفا) او محو الجزء الشخصي منها (حوالى 32 الفا).

ورفضت هيلاري كلينتون ايضا قيام المفتش العام لوزارة الخارجية بتفحص خادمها كما يطالب الجمهوريون الذين يشتبهون بان بعض الرسائل التي ازيلت تتعلق بامور مهنية.

واوضح محاميها ان كلينتون سبق ان سلمت الحكومة كل الرسائل التي يمكن ان تهم لجنة بنغازي. وسلمت وزارة الخارجية حوالى 300 من هذه الرسائل الى اللجنة في شباط/فبراير.

وتحقق اللجنة بشأن الهجمات على البعثة الدبلوماسية في بنغازي بليبيا في ايلول/سبتمبر 2012 التي ادت الى مقتل اربعة اميركيين بينهم السفير في ليبيا.

وسبق ان ادلت هيلاري كلينتون بشهادتها امام الكونغرس حول هجوم بنغازي في كانون الثاني/يناير 2013 وكرر المقربون منها انها مستعدة للعودة لتوضيح موقفها علنا امام البرلمانيين.