موكب للصليب الاحمر الدولي في مالي في صورة من الارشيف

جهاديون يتبنون الهجوم على قافلة اللجنة الدولية للصليب الاحمر في شمال مالي

تبنى متحدث جهادي الاثنين في اتصال مع وكالة فرانس برس الهجوم الذي طاول قافلة للجنة الدولية للصليب الاحمر قرب غاو في شمال مالي والذي اسفر عن قتيل.

وفي اتصال هاتفي مع صحافي من وكالة فرانس برس في باماكو، قال ابو وليد صحراوي المتحدث باسم حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا "لقد قتلنا بعون الله قرب غاو، في الاراضي الاسلامية، سائقا كان يعمل لحساب العدو".

وعما اذا كان السائق هو نفسه الذي اعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر مقتله في وقت سابق، اجاب "نعم. لقد حققنا هدفنا من الهجوم".

وفي بيان نشر بعد ظهر الاثنين اعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان احد المتعاونين معها في مالي قتل في الهجوم على شاحنة مساعدة تابعة لمنظمة غير حكومية في غاو، كبرى مدن شمال مالي، وان عنصرا من الصليب الاحمر المالي اصيب بجروح.

وقالت ياسمين براز ديسيموز مسؤولة عمليات اللجنة الدولية في شمال افريقيا وغربها ان الموظف واسمه هامادون كان يسلك طريق غاو متوجها الى نيامي في النيجر المجاور "لنقل معدات طبية يحتاج مستشفى غاو اليها".

واضافت ان موظف الصليب الاحمر المالي الذي كان يرافقه "اصيب بحروح ولكنه ليس بحالة الخطر".

واشارت اللجنة الدولية الى ان ظروف الهجوم لا تزال غير واضحة، علما بان الشاحنة كانت ترفع شعار الصليب الاحمر في شكل واضح.

ومن ناحيتهما، اكد مصدر عسكري من بعثة مهمة الامم المتحدة في مالي وموظف انساني في اتصال هاتفي من غاو الهجوم الذي وقع كما قالا بين غاو وانسونغو (حوالى 100 كلم الى جنوب شرق غاو).

واعتبر المصدر العسكري ان الهجوم "اعد له بشكل جيد".

واضاف ان "الهجوم وقع بين غاو انسونغو وقد شنه ما لا يقل عن عشرة ارهابيين. لقد اطلقت عيارات نارية" مؤكدا مقتل سائق الشاحنة.

 

×