رئيس اوزبكستان اسلام كريموف في طشقند

الناخبون يصوتون لانتخاب رئيس في اقتراع بلا معارضين في اوزبكستان

بدأ الناخبون في اوزبكستان صباح الاحد الادلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية سيفوز فيها الرئيس المنتهية ولايته اسلام كريموف (77 عاما) الذي يحكم منذ 1989 هذه الجمهورية السوفياتية السابقة الواقعة في آسيا الوسطى.

واعلنت اللجنة الانتخابية فتح مراكز الاقتراع امام الناخبين في الساعة 01,00 تغ، على ان ينتهي التصويت في الساعة 15,00 تغ. ويبلغ عدد هذه المراكز تسعة آلاف في سائر انحاء البلاد، بحسب اللجنة.

ودعي حوالى 21 مليون ناخب للادلاء باصواتهم في هذا البلد، الاكبر من حيث عدد السكان من بين الجمهوريات السوفياتية السابقة الخمس في آسيا الوسطى.

وكريموف الذي يحكم هذا البلد منذ ما قبل انهيار الاتحاد السوفياتي واعيد انتخابه ثلاث مرات منذ استقلال هذا البلد الذي يضم ثلاثين مليون نسمة، لخص الرهان في هذه الانتخابات بكلمتين: "انا او الفوضى".

وحذر خلال اجتماع بثت وقائعه محطات التلفزيون العامة من انه "بدون حكومة قوية ستنتشر الفوضى". واضاف "سيأتي يوم يتمتع فيه مواطنونا بحرية كاملة وكل الحريات الفردية وخصوصا حرية الصحافة".

لكن بانتظار ذلك لا شىء يمنع انتخابه لولاية رابعة على ما يبدو.

فخصومه الثلاثة في هذه الانتخابات ينتمون الى احزاب تدعم جميعها الرئيس المنتهية ولايته وقد دعت الى اعادة انتخابه.

وبينهم واحد فقط يتمتع بشهرة حقيقية وهو النائب اكمل سعيدوف الذي عرف بدفاعه الشديد عن "التقدم الكبير لللاوزبكيين في مجال حقوق الانسان"، وهي حصيلة تعترض عليها المنظمات الدولية لحقوق الانسان.

وقال كامل الدين رابيموف المحلل السياسي الاوزبكي المقيم في فرنسا ان "المجتمع الاوزبكي يفتقر الى التقاليد الديموقراطية". واضاف ان "قدرة النظام على استخدام القوة تتيح السيطرة على المجتمع واستقرار البلاد".

ويبدو ان التهديد الوحيد الذي يواجهه كريموف هو في الواقع سنه والتراجع المفترض لوضعه الصحي. وهذا ما يحمله على الرقص سنويا خلال احد الاعياد التقليدية لنفي الشائعات.

وقبل ثمانية ايام من الانتخابات، ظهر الرجل القوي في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة الواقعة في آسيا الوسطى، في عيد النوروز وحرص على الاشادة باستقرار نظامه.

وقال كريموف "الى ماذا يحتاج الشعب الاوزبكي؟ نحتاج الى السلام والرخاء". واضاف ان "المرحلة الحالية الاكثر اضطرابا وتوترا من اي وقت مضى، تتطلب منا الحذر واليقظة".

ويشارك في مراقبة الانتخابات اكثر من 300 مراقب دولي أتوا من 43 دولة. ومن المقرر ان تنشر منظمة الامن والتعاون في اوروبا يوم الاثنين تقييمها الاولي للعملية الانتخابية.

ولا شيء يدل على ان السلطة في اوزبكستان يمكن ان تسقط في مستقبل قريب. وهذا النظام الذي تتهمه المنظمات الدولية غير الحكومية باستمرار بممارسة التعذيب وتؤكد انه يعمد الى تشغيل الاطفال في حقول القطن، يوفق ببراعة بين المصالح الروسية والمصالح الغربية.

وبعد مجزرة 15 ايار/مايو في انديجان، فرضت المجموعة الدولية عزلة على اوزبكستان. وتعتبر منظمة الامن والتعاون في اوروبا ان 300 الى 500 شخص قتلوا في ذلك اليوم خلال اعمال قمع.

لكن المساعدة الاميركية لم تتوقف وعلق الاتحاد الاوروبي عقوباته الاقتصادية منذ 2009. وقام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كانون الاول/ديسمبر بزيارة الى طشقند، محاولا اقناع اوزبكستان بالانضمام الى الاتحاد الاقتصادي الاورو-اسيوي الذي تقوده موسكو.

ورفض اسلام كريموف هذه الدعوة، مؤكدا انه يريد الحفاظ على استقلال بلاده بعيدا عن "التكتلات السياسية".

ومما يدل على صراع النفوذ داخل عائلته الذي كشف، اججت التكهنات حول استبعاد جلنارا كريموفا الشائعات في الاشهر الاخيرة. وكانت تتوافر للابنة الكبرى للرئيس كريموف، النجمة المعروفة وسيدة الاعمال والسياسية الواسعة النفوذ كل المؤهلات ليختارها خلفا له.

لكن هذه المرأة التي تبلغ الثانية والاربعين من العمر وتهوى الكشف عن علاقتها بجيرار دوبارديو او المغني البريطاني ستينغ، تجاوزت خطا احمر عندما شبهت والدها بستالين، واتهمت شقيقتها الصغرى ووالدتها بممارسة السحر، قبل ان توجه على تويتر انتقادات الى رئيس جهاز الامن في اورزبكستان الذي يتمتع بنفوذ كبير.

وتخضع جلنارا للاقامة الجبرية. وقال الناطق باسمها في لندن ان تحقيقا فتح بسبب علاقتها "بمجموعة اجرامية" ورجال اعمال من شركائها.   

وقال سكوت ردنيتز من جامعة واشنطن ان "جلنارا كريموفا بالغت في تقدير سلطتها". واضاف "لا نعرف ما اذا كان الرئيس ابعدها عن سابق تصور وتصميم او على مضض لكنه اعتبر ان مواقف ابنته قد تؤدي الى تقويض استقرار اوزبكستان ووضع مصالح نظامه فوق كل اعتبار".

وكانت جلنارا كريموفا سفيرة لبلدها في الامم المتحدة. وهي ملاحقة ايضا من قبل عدد كبير من الاجهزة القضائية الاوروبية بتهمة اختلاس 300 مليون دولار من شركة الاتصالات السويدية "تيلياسونيرا" الناشطة في آسيا الوسطى.

 

×