مطار شيكاغو في 27 سبتمبر 2014

توقيف عسكري اميركي وقريب له بتهمة دعم تنظيم داعش

اعلنت السلطات الاميركية الخميس ان عسكريا احتياطيا اميركيا اوقف خلال محاولته السفر للقتال في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية، كما اوقفت قريبا له كان يخطط لمهاجمة منشآت عسكرية في الولايات المتحدة.

وقالت وزارة العدل الاميركية في بيان ان حسن ادموندز (22 عاما) اوقف الاربعاء في مطار ميدواي الدولي في شيكاغو خلال محاولته التوجه الى مصر، بينما اوقف جوناس ادموندز (29 عاما) في منزله في مدينة اورورا في ولاية ايلينوي في الوقت نفسه.

ويشتبه بان الرجلين خططا لشن حرب باسم تنظيم الدولة الاسلامية، حسب الوزارة التي اوضحت ان حسن ادموندز كان ينوي وضع قدراته التدريبية في خدمة متطرفي تنظيم الدولة الاسلامية في الخطوط الامامية في سوريا والعراق.

واضافت ان جوناس ادموندز خطط لاستخدام البزة العسكرية لحسن ادموندز الذي كان من عناصر الحرس الوطني في سلاح البر الاميركي، لشن هجوم على قاعدة في شمال ايلينوي بعد مغادرة قريبه الولايات المتحدة.

واوضح البيان ان الشابين اوقفا بعدما كشفا خطتهما لعميل سري لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي).

واوقف حسن وجوناس ادموندز بتهم التآمر لتقديم دعم مادي لمنظمة ارهابية اجنبية وقد يحكم عليهما بالسجن 15 عاما وغرامة قد تصل الى 250 الف دولار اذا ادينا.

وقال المدعي زاخاري فاردون "سنواصل ملاحقة الذين يدعمون تنظيم الدولة الاسلامية واجندتها للعنف الوحشي، بصرامة".

واضاف ان "اي شخص يهدد بايذاء مواطنينا وحلفائنا في الخارج او في الداخل سيواجه القوة الكاملة للقضاء".

 

×