وزير الخارجية الاميركي جون كيري

كيري: الاسد "ديكتاتور وحشي بدون شرعية لقيادة سوريا"

جدد وزير الخارجية الاميركي جون كيري التأكيد الاربعاء بان الرئيس السوري بشار الاسد هو "ديكتاتور وحشي بدون شرعية لقيادة" بلاده وذلك بعد عشرة ايام على الجدل الذي تسبب فيه عندما اعلن انه "يجب التفاوض" مع الرئيس السوري.

وقبل توجهه الى سويسرا على امل التوقيع على اتفاق حول النووي الايراني، التقى جون كيري ومساعدته لشؤون الشرق الاوسط آن باترسون الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري معاذ الخطيب (من تشرين الثاني/نوفمبر 2012 الى نيسان/ابريل 2013).

وجاء في بيان لوزارة الخارجية ان البحث تناول "الوسائل الكفيلة بدفع الحل السياسي للازمة السورية".

واضاف البيان ان "وزير الخارجية جدد التأكيد على التزامنا العمل بكافة الطرق الدبلوماسية من اجل مرحلة انتقالية سياسية قائمة على مبادىء مؤتمر جنيف".

وفي صيف 2012، صاغت القوى العظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة وروسيا وثيقة عرفت باسم "جنيف 1" وتدعو الى تشكيل حكومة انتقالية في سوريا تمكل جميع الصلاحيات ولكن دون الاشارة مباشرة الى مصير الرئيس الاسد. وعقد مؤتمر للسلام تحت اسم "جنيف 2" في كانون الثاني/يناير 2014 بين ممثلين عن نظام دمشق والمعارضة المعتدلة ولكن لم يسفر عن اية نتيجة.

واشار البيان الى ان كيري "اشار" امام المعارض السوري معاذ الخطيب الى ان "بشار الاسد هو ديكتاتور وحشي لا يتمتع باية شرعية لقيادة سوريا".

وكان كيري اعلن في 15 اذار/مارس خلال مقابلة مع محطة التلفزيون الاميركية "سي بي اس" انه "في النهاية يجب التفاوض. نحن كنا دائما مع المفاوضات في اطار عملية جنيف 1".

ولما سأله مقدم البرنامج التلفزيوني ما اذا كان من مستعدا للتحدث مع الرئيس السوري، اجاب كيري: "اذا كان مستعدا لاجراء مفاوضات جدية حول طريقة تطبيق جنيف1، بالتأكيد".

 

×