كريم واد في دكار

السجن ست سنوات لنجل الرئيس السنغالي السابق بتهمة "الاثراء غير المشروع"

اصدرت محكمة سنغالية حكما بسجن كريم واد نجل الرئيس السابق عبد الله واد ست سنوات بتهمة "الاثراء غير المشروع" في قضية استحوذت على اهتمام البلاد. 

وقررت المحكمة ادانة واد، الوزير السابق ومرشح الرئاسة، وتغريمه مبلغ يزيد عن 210 مليون يورو (230 مليون دولار)، الا انها برأته من تهمة الفساد الرئيسية. 

وبدأت محاكمة واد (46 عاما) في حزيران/يونيو 2014 بتهمة الاستحواذ على شركات وامتلاك عدد كبير من العقارات بشكل غير مشروع اثناء رئاسة والده للبلاد بين العامين 2000 و 2012. 

وكريم واد يخضع للتوقيف الاحترازي منذ نيسان/ابريل 2013 في سجن في دكار، وينفي التهم الموجهة له. 

وطلبت النيابة السجن سبع سنوات ودفع غرامة 380 مليون يورو. 

وياتي الحكم بعد يومين من اختياره من قبل الحزب الديموقراطي السنغالي الذي كان يحكم البلاد، للترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة.  

وكريم واد متهم بانه جمع بطريقة غير مشروعة 178 مليون يورو بفضل عمليات مالية معقدة عندما كان مستشارا ثم وزيرا في عهد والده، لكنه ينفي ذلك.

وكان كريم عمل في القطاع المالي في لندن وعاد الى بلاده بعد عامين من تولي والده الرئاسة وشغل بعد ذلك عددا من المناصب الحكومية المهمة.

 

×