اسرة كردية تشارك باحتفالات النوروز في اسطنبول

خلاف بين اردوغان وحكومته بشان عملية السلام مع الاكراد

ظهر انقسام غير مسبوق بين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وحكومته بشان عملية السلام الهادفة الى انهاء التمرد الذي يشنه المسلحون الاكراد منذ عقود.

وطلب مسؤول بارز من اردوغان التوقف عن التدخل واطلاق التصريحات "العاطفية"، الا ان الرئيس رد انه لا يعتزم التوقف عن التدخل في السياسة.

وفي تصريحات نشرتها الصحف الموالية لاردوغان الاحد، قال الرئيس ان الاتفاق الذي عقد بين الحكومة ونواب موالين للاكراد قبل ثلاثة اسابيع لاعلان دعوة لالقاء السلاح كان "غير مناسب".

ويعد هذا الخلاف الاكبر منذ تولى اردوغان الرئاسة في آب/اغسطس 2014 بعد توليه منصب رئيس الوزراء لاكثر من عقد، رغم ان المحللين لاحظوا زيادة التوترات بينه وبين رئيس الوزراء الذي اختاره بنفسه احمد داود اوغلو.

وقال نائب رئيس الوزراء بولنت ارينج ان "تصريحات اردوغان مثل +لا يعجبي ذلك+ و +انا لست سعيدا بذلك+ هي تصريحات عاطفية وهي آراؤه الشخصية".

واضاف ارينج، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، ان "عملية السلام تجريها الحكومة، والحكومة هي المسؤولة عن هذه القضية".

واعتبرت تصريحاته انتقادا شديدا لاردوغان، وذكر موقع "تي 24" الاخباري ان الخلاف اصبح اخطر ازمة داخلية خلال اكثر من 12 عاما من حكم حزب العدالة والتنمية.

ورد اردوغان بقوله في وقت متاخر السبت "انا اتشاور مع شعبي في كل قضية. انا الرئيس".

وينبع الخلاف من خطة الحكومة تشكيل لجنة مراقبة للاشراف على عملية انهاء النزاع المستمر عقودا مع حزب العمال الكردستاني.

من ناحية اخرى اعرب الرئيس عن غضبه بسبب الظهور العلني المشترك في قصر دولماباهشي -- مكتب رئيس الوزراء في اسطنبول - في 28 شباط/فبراير لكل من نائب رئيس الوزراء يالجين اكدوغان ونواب موالين للاكراد.

وتلا سيري سوريا اوندير، النائب عن حزب الشعب الديموقراطي الموالي للاكراد رسالة في الاجتماع من زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله اوجلان يدعو فيها الحزب الى القاء السلاح.

وقال اردوغان "لا اجد الاجتماع الذي جرى هناك صائبا.

ولا اعتقد ان صورة نائب رئيس الوزراء وهو يقف بجانب فصيل برلماني امر مناسب".

واصدر اوجلان السبت بيانا جديدا بمناسبة راس السنة الكردية دعا فيه المؤتمر الى انهاء التمرد الا انه لم يحدد جدولا زمنيا واضحا لنزع اسلحة حزب العمال الكردستاني.

 

×