القدس المحتلة

نتانياهو يعد بتكثيف الاستيطان في القدس الشرقية المحتلة في حال فوزه بالانتخابات

تعهد رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو الاثنين بتكثيف الاستيطان في القدس الشرقية المحتلة في حال فوزه بالانتخابات التشريعية التي تجري الثلاثاء، وذلك من اجل منع تقديم اي تنازلات للفلسطينيين في المستقبل.

واصر نتانياهو في زيارة قام بها الى حي هار حوما الاستيطاني (جبل ابو غنيم) انه لن يسمح ابدا للفلسطينيين باقامة عاصمة في الجزء الشرقي المحتل من المدينة المقدسة.

وقال "لن اسمح بحدوث ذلك. انا واصدقائي في الليكود سنحافظ على وحدة القدس".

واضاف "سنواصل البناء في القدس وسنضيف الالاف من الوحدات السكنية وبوجه كافة الضغوطات (الدولية)، وسنواصل تطوير عاصمتنا الابدية".

احتلت اسرائيل القدس الشرقية في 1967 وضمتها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي الذي يعتبر الاستيطان الاسرائيلي في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعي وفقا للقانون الدولي.

وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الابدية والموحدة" بينما يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية المحتلة منذ العام 1967 عاصمة لدولتهم القادمة.

وبدأ البناء في جبل ابو غنيم (هار حوما)، في العام 1997 خلال ولاية نتانياهو الاولى بعد اتفاق السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

واثار بناء المستوطنة احتجاجات فلسطينية عنيفة وادى الى تجميد السلطة الفلسطينية للاتصالات العالية المستوى مع اسرائيل.

وموقع المستوطنة القريب من مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة مثير للجدل على مشارف القدس الجنوبية لانه سيؤثر على الاغلب على حدود الدولة الفلسطينية، بحسب خبراء.

 

×