الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

البرلمان الفنزويلي يمنح الرئيس صلاحيات استثنائية في مجالي الامن والدفاع

منح البرلمان الفنزويلي الاحد الرئيس نيكولاس مادورو صلاحيات استثائية تخوله اصدار مراسيم اشتراعية حتى نهاية السنة في مجالي الامن والدفاع وذلك بهدف التصدي "للعدوان الامبريالي" الاميركي.

وقال رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) ديوسدادو كابيلو، الرجل الثاني في النظام، ان "الجمعية الوطنية تعلن انه تمت الموافقة على هذا القانون" الذي اقر بالتصويت برفع الايدي بعد جلسة مناقشة استغرقت ساعتين تقريبا.

وكان مادورو طلب من البرلمان (يتألف من مجلس واحد) منحه "سلطات كافية للدفاع عن السلام في فنزويلا وسيادتها وازدهارها في مواجهة تهديدات حكومة الولايات المتحدة" والتي وصفها ب"العبث التاريخي" و"العدوان الامبريالي".

وتدهورت العلاقات بين كراكاس وواشنطن الى ادنى مستوى لها الاثنين عندما فرض الرئيس الاميركي باراك اوباما مجموعة عقوبات جديدة ووصف فنزويلا بانها تشكل "تهديدا استثنائيا على الامن القومي" الاميركي. وردت فنزويلا بسحب مبعوثها الى واشنطن وبتعزيز استعداداتها العسكرية. 

ويحظى مادورو اصلا بصلاحيات استثنائية في المجال الاقتصادي منذ نهاية 2013 تسمح له باصدار مراسيم اشتراعية (قوانين بمراسيم)، الا ان ذلك لم يحل دون غرق البلاد في ازمة اقتصادية حادة.

والنظام التشافيزي ليس بحاجة عمليا لهذه الصلاحيات الاستثنائية لان الحزب الحاكم يشغل ستين بالمئة من مقاعد البرلمان ما يخوله سن التشريعات التي يريدها، الا ان محللين يرون ان هذه الصلاحيات قد تساعد مادورو على اعادة ترسيخ حكمه في ظل التدهور الحاد في شعبيته (20% فقط من الاراء الايجابية).