رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الاميركي روبرت كوركر الذي لم يوقع على العريضة التي تتهم الجمهوريين بالخيانة لتوجيههم رسالة الى ايران

عريضة تتهم الجمهوريين الذين خاطبوا ايران بالخيانة

وقع اكثر من 160 الف شخص الاربعاء عريضة على موقع البيت الابيض تحثه على ملاحقة 47 من اعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين بتهمة الخيانة لانهم وجهوا رسالة الى القادة الايرانيين مشككين بالتزام بلادهم باتفاق نووي محتمل مع ايران.

ويتجاوب البيت الابيض عادة مع العرائض التي توضع على موقعه عندما تجمع مائة الف توقيع، ما يعطي سببا اضافيا للرئيس باراك اوباما لادانة رسالة الجمهوريين التي نشرت الاثنين.

واعتبرت العريضة ان اعضاء مجلس الشيوخ وبينهم ثلاثة مرشحين محتملين الى الرئاسة في 2016 "ارتكبوا خيانة عبر انتهاك قانون لوغان لعام 1799 والذي يمنع على المواطنين التفاوض مع حكومات اجنبية من دون تصريح".

ولم يتم اتهام اي شخص بموجب قانون لوغان منذ 1803 ومن غير المطروح ان يتم توقيف اي من الجمهوريين المعنيين.

لكن العريضة تكشف الطابع المثير للجدل للرسالة التي اعرب بعض الجمهوريين عن اسفهم لارسالها.

وقال السناتور الجمهوري جيف فلايك للاذاعة الوطنية ان المفاوضات مع الجمهورية الاسلامية "صعبة بما يكفي في الاساس ولا اعتقد انه كان من المناسب اضافة المزيد من التعقيد الى الامور". وفلايك هو واحد من اعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين السبعة الذين لم يوقعوا على الرسالة.

 

×