جنود على متن الفرقاطة الايرانية نقدي

انضمام مدمرة جديدة الى سلاح البحرية الايراني

انضمت مدمرة من طراز دماوند الاثنين الى الاسطول البحري الايراني والتي وصفها قائد القوة البحرية بأنها "الاسرع والاكثر خفة" بين المدمرات المصنعة محليا، وستستخدم في بحر قزوین.

والسفينة، التي اطلق عليها اسم دماوند تيمنا باعلى جبال ايران، يصل طولها الى 90 مترا وتزن 1300 طن. وهي مسلحة بانظمة صاروخية وقذائف فضلا عن معدات الكترونية عسكرية متطورة.

ونقل التلفزيون الرسمي صورا للمدمرة، التي قال وزير الدفاع الايراني حسين دهقان انها ستستخدم لدعم عمليات محاربة تهريب المخدرات ولمكافحة الارهاب.

وتحيط ببحر قزوين كل من ايران وروسيا واذربيجان وتركمانستان وكزاخستان، الا انه ليس هناك نظاما معينا نهائيا لادارة مياهه.

وقال قائد القوة البحرية الادميرال حبيب الله سياري ان دماوند "اسرع واكثر خفة من جماران" وهي مدمرة ايرانية اخرى اكبر حجما ومتواجدة في مياه الخليج.

وكان من المفترض ان تدخل دماوند في الخدمة في آب/اغسطس العام 2013 ولكن لم تصدر اي تفسيرات عن اسباب التأخر في انضمامها الى سلاح البحرية.

وتعود غالبية المعدات العسكرية البحرية الايرانية الى ما قبل الثورة الاسلامية في العام 1979.

وبحسب وسائل الاعلام الايرانية، يجري حاليا بناء ثلاث مدمرات اخرى من طراز دماوند ذاته.

 

×