صورة ارشيفية لعمليات البحث عن الطائرة المفقودة

ماليزيا واستراليا ما زالتا تأملان في العثور على الطائرة المفقودة منذ عام تماما

اكدت ماليزيا واستراليا اليوم الاحد انهما ما زالتا تأملان في العثور على طائرة البوينغ 777 الماليزية التي فقدت بشكل غامض قبل عام تماما، من اجل تهدئة عائلات ركابها التي تعيش كابوسا بلا نهاية.

وقال رئيس الوزراء الماليزي في بيان في الذكرى الاولى لاختفاء الطائرة انه "على الرغم من العناصر المادية القليلة" التي يملكها المحققون "تبقى ماليزيا ملتزمة مواصلة عمليات البحث وتأمل في تحديد موقع الطائرة".

وكانت الطائرة تقوم برحلة بين كوالالمبور وبكين عندما اختفت من شاشات الرادار في الثامن من آذار/مارس 2014. وتقل الطائرة طاقما من 12 شخصا و227 راكبا ثلثاهم من الصينيين.

واعلنت ماليزيا رسميا في 29 كانون الثاني/يناير ان اختفاء الطائرة في رحلتها رقم ام اتش370 كان حادثا لكن على الرغم من عمليات البحث الدولية الواسعة ما زال الغموض يلف مصير الطائرة.

من جهته، اكد رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت ان استراليا وشركاءها "ينوون القيام بعمليات بحث جديدة" على مساحة تعادل 60 الف كيلومتر مربع، بدون ان يوضح موقع عمليات البحث الجديدة هذه.

واضاف ابوت في مؤتمر صحافي انه "واجبنا حيال العائلات وواجبنا حيال المسافرين وان نفعل ما بوسعنا لحل هذا اللغز". واكد رئيس الوزراء الاسترالي "نحن واثقون من اننا سنعثر على الطائرة".

وسينشر فريق مستقل من خبراء دوليين اليوم الاحد تقريرا مرحليا عن اختفاء هذه الطائرة، حسبما ذكر رئيس الوزراء الاسترالي.