وزير الداخلية الفرنسي السابق كلود غيان في باريس

وزير الداخلية الفرنسي السابق ما زال موقوفا في اطار قضية التمويل الليبي لساركوزي

يرد وزير الداخلية الفرنسي السابق كلود غيان السبت لليوم الثاني على التوالي على اسئلة الشرطيين الذين يحققون في شبهات في تمويل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي لحملة الانتخابات الرئاسية لنيكولا ساركوزي في 2007.

وكان غيان الذي شغل منصب وزير الداخلية في عهد ساركوزي (2007-2012) وكان اقرب مساعديه لعشر سنوات، اوقف فجر الجمعة.

وقال محاميه لوكالة فرانس برس انه بعد ليلة امضاها في مكتب مكافحة الفساد، استؤنف استجوابه عند الساعة 7:30 (6:30 ت غ) من السبت.

ويبحث قضاة تحقيق ماليين في باريس خصوصا في تحويل 500 الف يورو لحساب كلود غيان عثر عليه خلال عملية دهم في شباط/فبراير 2013.

وبرر الوزير السابق التحويل القادم من حساب خارجي بانه ثمن لوحتين للرسام الفلمنكي اندريس فان ايرتفيلت من القرن السابع عشر تم بيعهما لمحام ماليزي في 2008.

لكن خبراء نقضوا هذا الرقم بعد تقييم اللوحتين من قبل شركة آرتبرايس المتخصصة التي قالت ان السعر القياسي للوحة لهذا الرسام بيعت في مزاد علني هو 140 الف يورو.

ويمكن ان يستمر توقيف غيان 48 ساعة قبل الافراج عنه او مثوله امام قاض للتحقيق.

 

×