الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مستقبلا رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رنزي في الكرملين في 5 مارس 2015

رئيس الوزراء الايطالي يحاول كسب دعم روسيا حول ليبيا ويثير مسالة اوكرانيا

استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء الخميس في الكرملين رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رنزي الذي يطلب دعم روسيا في الملف الليبي، في زيارة تعتبر نادرة من قبل رئيس حكومة غربي منذ قيام روسيا بضم القرم.

واورد موقع الكرملين الالكتروني نقلا عن رنزي قوله "نحن بحاجة الى رد دولي حازم... ودور روسيا يمكن ان يكون حاسما... وبدون روسيا سيكون من الصعب التوصل الى نقطة توازن" في الملف الليبي.

وتطالب ايطاليا التي تعتبر الوجهة الاولى لعشرات الاف اللاجئين القادمين من ليبيا الاسرة الدولية بتدخل سياسي من اجل التوصل الى حل عبر الحوار بين مختلف الفصائل الليبية.

واثار رنزي الذي وضع باقة زهور في المكان حيث قتل قبل اسبوع المعارض الروسي بوريس نمتسوف مسالة النزاع في شرق اوكرانيا داعيا الى اللامركزية في هذا البلد.

واعلن بوتين ان رنزي "قدم سلسلة من المقترحات المهمة" حول الازمة الاوكرانية دون اعطاء ايضاحات.

وعند الاعلان عن الزيارة كان رنزي اوضح انه يزور الى موكسو "لتوجيه رسالة بان روسيا اذا عادت الى الاسرة الدولية فسنكون كلنا اكثر ارتياحا"، مضيفا انه من الواضح ان "على بوتين الخروج من اوكرانيا".

وزيارة رنزي الى موسكو هي الاولى له منذ ضم روسيا لشبه جزيرة القرم في اذار/مارس 2014. وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قام قبلها بزيارة في كانون الاول/ديسمبر قبل ان يعود مجددا بصحبة المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في شباط/فبراير.

وتقيم ايطاليا علاقات جيدة مع روسيا التي تمثل شريكا مهما على صعيد الصناعة ومزودا مهما في مجال الطاقة.

لكن وعلى غرار كل دول الاتحاد الاوروبي، تطبق روما سلسة عقوبات بحق موسكو حول دورها في الازمة الاوكرانية.

 

×