رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو

نتانياهو يدافع عن خطابه بشأن إيران بعد انتقاد أوباما له

دافع رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو اليوم الاربعاء عن كلمته أمام الكونجرس الامريكي بعد انتقادات من الرئيس الامريكي باراك أوباما مشيرا إلى أنه قدم "بديلا عمليا" للمفاوضات النووية للبيت الابيض مع إيران.

وتجاهل نتنياهو ما قاله الرئيس الامريكي أثناء عودته إلى إسرائيل قائلا إنه "تشجع" برد الجمهوريين والديمقراطيين.

وقال رئيس الوزراء " دعوت مجموعة 5+1 الى ان تصر على اتفاق سوف يربط رفع العقوبات المفروضة على ايران بقيام الأخيرة بوقف رعايتها للارهاب في العالم و عدوانها ضد جاراتها والتخلي عن دعواتها لتدمير اسرائيل".

ويخوض الزعيمان نزاعا بشأن التوجه نحو إيران.

ويتوجه وزير الخارجية الامريكي جون كيري اليوم الاربعاء إلى السعودية بعد إجراء محادثات جديدة مع إيران لطمأنة الحلفاء في منطقة الخليج الذين يشعرون بالقلق بشأن التوصل لاتفاق.

وكان نتنياهو قد قال إن اتفاقا دوليا مع إيران حول برنامجها النووي سيكون عمليا بمثابة "ضمان" لها لكي تصنع سلاحا نوويا وتفجر سباق تسلح خطيرا في المنطقة.

وتابع نتنياهو خلال حديثه أمام جلسة مشتركة للكونجرس الأمريكي إن جهود الرئيس الأمريكي والقوى الدولية للتوصل إلى اتفاق بخصوص برنامج ايران النووي، "لا تعرقل المسار الإيراني إلى القنبلة'النووية' بل إنها تمهد لها الطريق إلى القنبلة".

وأعادت التصريحات إلى الذاكرة الانقسام العلني بين الولايات المتحدة وإسرائيل بسبب الزعيمين.

وذكر أوباما أمس الثلاثاء أن نتنياهو لم يعرض شيئا جديدا أو يطرح بدائل قابلة للتنفيذ فيما يتعلق بالمحادثات بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ودافع أوباما عن الاتفاق الذي عرضته القوى الدولية الست على طهران باعتباره أفضل خيار متاح.

وقال الرئيس الأمريكي للصحفيين في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض "إذا نجحنا فسوف يكون ذلك أفضل اتفاق يمكن التوصل إليه لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي".

وأضاف أنه بدون اتفاق، سيكون بمقدور إيران مواصلة طموحاتها النووية بدون أي اطلاع من المجتمع الدولي على أنشطتها.

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي الاتفاق الحالي بـ"اتفاق سيئ"، ودعا إلى "اتفاق أفضل بكثير" وإلى موقف أكثر تشددا ضد إيران.

وقال إنه يجب ألا يتم رفع العقوبات على إيران إلا في حالة توقف العدوان الإيراني ضد جيرانها ودعم الإرهاب والتوقف عن تهديداتها بالقضاء على إسرائيل.

وتابع رئيس الحكومة الاسرائيلية "إذا كانت إيران تريد أن تعامل كدولة طبيعية فيجب أن تتصرف كدولة طبيعية".

ورحب مشرعون أمريكيون بنتنياهو بتصفيق طويل على خطابه أمام الكونجرس، والذي تسبب في صدع آخر بين نتنياهو وإدارة الرئيس باراك أوباما.

واختار عشرات من الديمقراطيين مقاطعة الخطاب بعد أن دعا رئيس مجلس النواب جون بينر، وزعيم الاغلبية الجمهورية في البرلمان، نتنياهو للتحدث دون استشارة البيت الأبيض. ومع ذلك حضر مئات من المراقبين في القاعة العامة في مجلس النواب للاستماع إلى خطاب نتنياهو الثالث إلى المشرعين الأمريكيين.

وقال زعيم المعارضة الاسرائيلية ورئيس حزب العمل الاسرائيلي اسحق هرتسوج إن خطاب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو امام الكونجرس الامريكي أمس الثلاثاء لن يوقف ابرام اتفاق نووي مع إيران.

وافادت صحيفة " يديعوت احرونوت " الاسرائيلية في موقعها الالكتروني نقلا عن هرتسوج، المنافس الرئيسي لنتنياهو في انتخابات 17 آذار'مارس، قوله "إن الخطاب ليس له تأثير على المحادثات، بدلا من ذلك فإنه يعمق الفجوة بين إسرائيل والولايات المتحدة".

وكتب وزير الاقتصاد الاسرائيلي نفتالي بينيت المنتمي لحزب "البيت اليهودي" اليميني والذي كان من بين أولئك الذين اشادوا بتصريحات نتنياهو على صفحته على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي "الشعب الإسرائيلي يقف خلفك".

وكان نتنياهو قد حذر في خطابه أمام الكونجرس الأمريكي أمس من إن الاتفاق النووي الايراني قيد التفاوض من شأنه أن يطلق سباق تسلح نووي في الجزء الأكثر خطورة في العالم.

وقال نتنياهو "لن يكون هذا الاتفاق وداعا للأسلحة ولكن وداعا للسيطرة على التسلح".

 

×