صورة أرشيفية أحداث أوديسا

روسيا: القبض على أحد المشاركين بجريمة حرق مواطنين في أوديسا خلال مسيرة الحداد على نيمتسوف

ألقت قوات الأمن الروسية القبض على النائب في البرلمان الأوكراني ألكساندر غونشارينكو الذي يعد أحد المحرضين والمشاركين بجريمة حرق مواطنين في مدينة أوديسا في 2 مايو/أيار العام الماضي.

وأكدت وزارة الداخلية الروسية الأحد 1 مارس/آذار خبر الاحتجاز وأشارت إلى أنه سيتم تسليم المحتجز للجنة التحقيق الروسية لاستكمال الإجراءات المتبعة.

يذكر أن اشتباكات حدثت في 2 مايو/أيار 2014 بين متطرفين موالين لكييف وأنصار الفيدرالية في ساحة كوليكوفو في مدينة أوديسا. وتحولت المواجهات بشكل دراماتيكي إذ اعتدى الموالون لسلطات كييف على المقيمين في خيم المحتجين بالساحة.

ما دفع أنصار "الفدرلة" إلى اللجوء لمبنى النقابات القريب، ورشق المتطرفون المبنى بقنابل "مولوتوف" ما أدى إلى اندلاع حريق كبير داخله، ومنعوا رجال الإطفاء من الاقتراب من المكان، كما اعتدوا بالضرب على المواطنين الذين حاولوا الهروب من المبنى المشتعل.

وشارك غونشارينكو في الأحداث الدموية في ساحة كوليكوفو التي امتدت إلى مبنى النقابات حيث قتل 48 شخصا وأصيب أكثر من مئتين آخرين بجروح غالبيتها حرقا بالنار.

وتواجد غونشارينكو في مكان الجريمة وحرض ورحب بالعنف هناك، وظهر على الهواء مباشرة في قناة "أوكرانيا" حيث قال إنه قام بنفسه "بتنظيف ساحة كوليكوفو من المعارضين".

 

×