رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

التقشف يؤثر على الدبلوماسية البريطانية في روسيا والعالم العربي

تراجع عدد الدبلوماسيين البريطانيين الناطقين بالعربية او الروسية بسبب الاقتطاعات في الموازنة لدرجة انها انعكست على قدرة تحليل وتأثير الدبلوماسية البريطانية في المناطق "التي تشهد اوضاعا غير مستقرة" كما قال نواب.

وورد التحذير في تقرير للجنة الخارجية في مجلس العموم. وقال رئيس اللجنة ريتشارد اوتواي "من الواضح اننا خسرنا المعرفة المعمقة للعالم العربي وروسيا" من خلال خفض عدد العاملين في الخارجية البريطانية ب10%.

واضاف ان "اي خفض اضافي سيؤدي الى تراجع قدرة التحليل والنفوذ" للدبلوماسية البريطانية.

وكان تقرير النواب سبقه قبل اسبوع تقرير اخر صادر عن مجلس اللوردات الذي رأى ان الحكومة ارتكبت "خطأ التفسير الكارثي" للازمة في اوكرانيا.

وعزا مجلس اللوردات هذا الاخفاق الى سياسة التقشف التي تطال كافة الوزارات بما فيها وزارة الخارجية منذ 2010. وخلص التقرير الى ان نتيجة لذلك هو ان البلاد لم تكن "ناشطة في هذا الملف كما كان يفترض ان تكون".

وبررت الخارجية البريطانية هذا القرار باحداث تغييرات في السنوات الماضية من خلال اعادة نشر قسم من موظفيها في دول ناشئة.

وذكر متحدث الجمعة بانشاء في 2013 مركز تعليم لغات "يركز على اللغات الاساسية كالعربية والروسية". واضاف "لن نرسل سفيرا الى دولة لا يتحدث لغة البلد ليتمكن من العمل".

وقال وزير الخارجية فيليب هاموند انه تم تأسيس "اكاديمية دبلوماسية" للمبتدئين مطلع 2015 لجعل منها "الدائرة الاولى في الدبلوماسية الدولية".

والدروس التي تقدم عبر الانترنت تتعلق خصوصا بفن التفاوض والتواصل وادارة الازمات واتقان التغريدات واجراء مقابلات متلفزة.

وستفتح الاكاديمية لاستقبال 14 الف دبلوماسي موزعين على 270 بعثة.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2012 كان اعلى دبلوماسي في الخارجية البريطانية سيمون فريزر اثار استياء الدبلوماسيين المعتمدين لدى بريطانيا بدعوتهم الى ان يحذو حذو نظرائهم الفرنسيين للتفوق عليهم بحلول العام 2015.

وقال في حينها "الدبلوماسية الفرنسية ممتازة لجهة الترويج للمصلحة الوطنية" وخصوصا المصالح التجارية.

 

×