نجم الدين فرج احمد المعروف بالملا كريكر بعد اطلاق سراحه من سجن في النروج في 25 يناير 2015

توقيف داعية عراقي كردي لاشادته بقتل رسامي الكاريكاتير في شارلي ايبدو

ذكرت الشرطة النروجية ان الداعية الاصولي العراقي الكردي المعروف باسم الملا كريكر اوقف مساء الخميس في اوسلو بتهمة التحريض على جريمة بعد تصريحات تمجد قتل رسامي الكاريكاتير في صحيفة شارلي ايبدو  الفرنسية الاسبوعية الساخرة.

وفي مقابلة بثتها مساء الاربعاء شبكة التلفزيون النروجية ان ار كي، عبر الملا كريكر عن ارتياحه للهجوم الذي استهدف الصحيفة الفرنسية في السابع من كانون الثاني/يناير واسفر عن سقوط 17 قتيلا، معتبرا ان "الذين يضعون رسوما كاريكاتيرية للنبي محمد يجب ان يموتوا".

واضاف الداعية الذي خرج من السجن للتو بعدما امضى عقوبة سنتين وعشرة اشهر بعد ادانته باطلاق تهديدات "انني سعيد بما حدث في باريس"، قبل ان يرد بالايجاب على سؤال عما اذا كان يعتبر مرتكبي الهجوم الاخوين كواشي "بطلين".

وتابع الملا كريكر انه عندما يقوم رسام بكاريكاتير "بالمس بكرامتنا ومبادئنا وايماننا يجب ان يموت". واضاف ان "من لا يحترم ثلاثين بالمئة من سكان الارض (اي المسلمين) لا يحق له الحياة".

واوضحت الشرطة انه "متهم (...) بالتحريض علنا على الجريمة" عبر تصريحاته للقناة النروجية.

والملا كريكر مؤسس جماعة "انصار الاسلام" الاسلامية الكردية العراقية مدرج مع حركته على لائحة الامم المتحدة والولايات المتحدة للاشخاص والمجموعات الارهابية.

ويعترف الملا كريكر بانه شارك في تاسيس "انصار الاسلام" في 2001 لكنه يؤكد انه توقف عن قيادة الجماعة في 2002.

وبدا اجراء طرده من النروج في 2003، لكن لم يكن ممكنا ابعاد كريكر الى العراق في غياب ضمانات بشان سلامته في بلاده حيث قد يتعرض لعقوبة الاعدام.