مقاتل مسلح بالقرب من دمشق في 11 يناير 2015

ثلاثة الى ستة شبان كنديين توجهوا الى تركيا للانتقال منها الى سوريا

غادر ثلاثة الى ستة شبان من مونتريال وضواحيها تقل اعمارهم عن 20 عاما، كندا في منتصف كانون الثاني/يناير الى تركيا بهدف الانضمام الى الجهاديين في سوريا، كما ذكرت وسائل اعلام محلية الخميس.

وكان هؤلاء الشبان وبينهم فتاتان من مدينة لافال المجاورة لمدينة مونتريال، يرتادون العام الماضي المؤسسة التعليمية العالية نفسها في ميزونوف.

وغادر الشبان في 16 كانون الثاني/يناير في رحلة متجهة الى تركيا التي تعتبر محطة العبور المعتادة للراغبين في الانضمام الى مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، بحسب صحيفة لابرس.

وفقد اقرباؤهم والسلطات الكندية لاحقا اي اثر لهم وتعذر عليهم معرفة ما اذا كانوا نجحوا في الوصول الى سوريا.

وكان والد احد هؤلاء الشبان وبعدما انتابه القلق حيال امكانية انحراف ابنه الذي قرر متابعة دروس دينية وفي اللغة العربية، خبأ جواز سفره. لكن هذا الشاب البالغ ال18 من عمره توجه الى مركز الشرطة للابلاغ عن فقدان جوازه واستصدر جوازا جديدا.

واكدت اذاعة كندا ان ثلاثة شبان على الاقل بينهم فتاتان، كانا لا يزالان يدرسان في بداية الخريف في المؤسسة التربوية في ميزونوف في مونتريال. وقالت لابرس ان ستة اشخاص من كيبيك بين 18 و19 عاما  توجهوا الى تركيا.

وصرحت متحدثة باسم المؤسسة التربوية التي كان الشبان الثلاثة يرتادونها لاذاعة راديو-كندا انها لا تعرف ما اذا كان هؤلاء الشبان "يعرفون بعضهم بعضا" او اذا كانوا يلتقون في المدرسة نفسها التي تعد خمسة الاف تلميذ.

 

×