28 قتيلا على الاقل في انهيارات ثلجية في افغانستان

28 قتيلا على الاقل في انهيارات ثلجية في افغانستان

اعلن مسؤولون افغان لوكالة فرانس برس ان سلسلة من الانهيارات الثلجية ادت الى مقتل 28 شخصا على الاقل الاربعاء في الجبال الواقعة شمال افغانستان.

واكد مساعد المسؤول عن السلطة الافغانية المكلفة ادارة الكوارث محمد اسلام ساياس (اكرر ساياس) ان 22 شخصا على الاقل قتلوا في وادي بانشير وحده، شمال كابول، لكن هذه الحصيلة يمكن ان ترتفع كما قال مسؤول محلي تحدث عن مقتل 31 شخصا.

وقال عبد الرحمن كبيري حاكم اقليم بانشير "تم العثور حتى الان على 31 جثة في الثلوج في ثلاث مناطق، وقد حاصرت الثلوج 30 آخرين".

واضاف "جمعنا 300 شخص للمشاركة في عمليات الاغاثة، لكن لا تتوافر لدينا المعدات الضرورية، ويستخدم الناس مجارف وايديهم للوصول الى الاشخاص العالقين".

واكد الحاكم ان خمسة عشر شخصا انقذوا ايضا وقد بدت عليهم اثار الصقيع وجروح اخرى. وفي وادي بانشير الحقت الانهيارات وتساقط الثلوح اضرارا بعشرات المنازل.

وفي كابول، لم يكن في وسع ساياس ان يؤكد على الفور الحصيلة التي اعلنها الحاكم، لكنه اضاف ان ستة اشخاص آخرين لقوا حتفهم بسبب الانهيارات الثلجية في اقليمي باميان وبادغيس.

وقال لوكالة فرانس برس "اننا نقوم بجمع معلومات، ولقد ارسلنا فرق اغاثة الى المناطق المتأثرة بالانهيارات وعواصف الثلوج".

وقد غطت الثلوج التي تساقطت في الساعات الثماني والاربعين الاخيرة مناطق شاسعة من شمال افغانستان، خلال فصل الشتاء الذي يبدو حتى الان معتدلا وجافا.

وفي كابول، حيث تساقطت بعض الثلوج الثلاثاء والاربعاء، تأثرت التغذية بالكهرباء بسبب الاعطال اللاحقة بالكوابل في مرتفع سالانغ الذي يربط شمال البلاد بالعاصمة الافغانية.

ودائما ما تحصل انهيارات وعواصف ثلجية في افغانستان وتؤدي سنويا الى مصرع عشرات الاشخاص. وفي 2010، اسفر انهيار على مرتفع سالانغ عن مصرع اكثر من 160 شخصا.

وفي اذار/مارس 2012، قتل حوالى 50 شخصا واعتبر 145 في عداد المفقودين الذين جرفهم انهيار ثلجي في بادخشان (شمال غرب افغانستان).