رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو

نتانياهو يؤكد انه "سيبذل ما في وسعه" لمنع اتفاق مع ايران

اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء انه "سيبذل ما في وسعه" لمنع التوصل الى اتفاق مع ايران حول برنامجها النووي، معتبرا ان الكونغرس الاميركي هو "العائق الاخير" الممكن امام اتفاق مماثل.

وقال نتانياهو خلال تفقده قوات في جنوب اسرائيل بحسب بيان لمكتبه "من واجبي بصفتي رئيسا للوزراء ان ابذل ما في وسعي لمنع هذا الاتفاق".

واضاف "ولهذا السبب ساتوجه الى واشنطن وساخاطب الكونغرس الاميركي الذي قد يكون العائق الاخير قبل توقيع هذا الاتفاق".

ووجهت الدعوة الى نتانياهو من جانب النواب الجمهوريين الذين يهيمنون على الكونغرس ويتبنون على غراره موقفا متشددا حيال ايران. وسيتحدث رئيس الوزراء امام الكونغرس في الثالث من اذار/مارس.

وتابع نتانياهو ان "هذا الاتفاق، بموافقة القوى الكبرى، يمنح ايران اذنا لصنع قنابل، علما بانها تقول علنا انها تريد تدمير دولة اسرائيل".

ويأتي موقف نتانياهو في وقت تتواصل المفاوضات بين طهران ومجموعة خمسة زائد واحد (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والمانيا) سعيا الى اتفاق سياسي حول البرنامج النووي الايراني قبل 31 اذار/مارس.

وغداة اجرائه محادثات طويلة في جنيف مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف، كرر وزير الخارجية الاميركي جون كيري الثلاثاء انه ينبغي الا تمتلك ايران السلاح النووي. وندد ايضا بالدول التي ترفض اي اتفاق مع طهران، في اشارة ضمنية الى اسرائيل.

وقال "اطلب من الناس ان ينتظروا ليروا ما الذي ستثمره هذه المفاوضات. منذ 2013 ونحن نختبر ما اذا كنا نستطيع تحقيق هذا الهدف بالطرق الدبلوماسية -- ولا ازال لا اعرف بعد".