استقبال لجندي أوكراني غادر ديبالتسيفي في الشرق عند وصوله الى محطة قطار كييف

الانفصاليون يتعهدون بتبادل الاسرى مع كييف وسط وقف اطلاق نار هش

تعهد الانفصاليون الموالون لروسيا في اوكرانيا اليوم الجمعة البدء بعملية تبادل الاسرى مع كييف في خطوة من شأنها تعزيز اتفاق وقف اطلاق النار الذي تتهم الولايات المتحدة المتمردين بانتهاكه باستمرار.

ونقلت وكالة الانباء الروسية انترفاكس عن داريا موروزوفا المسؤولة الانفصالية في شؤون حقوق الانسان، ان يوم السبت سيحصل التبادل الاول للاسرى مع الجانب الاوكراني.

ولم تصدر كييف اي تأكيد لتلك المعلومات، الا ان الطرفين كانا توافقا على تبادل الاسرى في اطار اتفاق وقف اطلاق النار الذي تم التوصل اليه الاسبوع الماضي في مينسك بين قادة فرنسا والمانيا وروسيا واوكرانيا.

وانتهك اتفاق وقف اطلاق النار، الذي دخل حيز التنفيذ ليل السبت الاحد، مرات عدة وسط تبادل الاتهامات بين الطرفين.

وسجل الانتهاك الاكبر للاتفاق في هجوم واسع شنه الانفصاليون ضد مدينة ديبالتسيفي الاستراتيجية، صلة الوصل بين معقلي الحراك الانفصالي، دونيتسك ولوغانسك.

وانسحبت القوات الاوكرانية من المدينة الاربعاء بعد هجوم عنيف شنه الانفصاليون الموالون لروسيا. واعترف الجيش الاوكراني الخميس بوقوع خسائر فادحة في صفوفه اذ تحدث عن مقتل 13 جنديا واصابة 157 آخرين، فضلا عن اسر اكثر من 90 جنديا فيما لا يزال 82 في عداد المفقودين.

وكان الرئيس بترو بوروشنكو اعلن ان بلاده ستطلب ارسال قوة شرطة تابعة للاتحاد الاوروبي بتفويض من الامم المتحدة لحفظ السلام في شرق البلاد، متهما روسيا باصدار الامر بشن الهجوم على ديبالتسيفي.

وفي محادثة هاتفية الخميس، ندد الرؤساء الفرنسي فرنسوا هولاند والروسي فلاديمير بوتين والاوكراني بترو بوروشنكو والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل بانتهاكات وقف اطلاق النار، واتفقوا على ضرورة تنفيذ سلسلة الاجراءات التي تنص عليها اتفاقات مينسك بحذافيرها برغم ذلك.

وحذر رئيس منظمة الامن والتعاون في اوروبا إيفيتسا داتشيتش من ان "هذه لحظات حرجة لاوكرانيا". وجاء في بيان المنظمة المسؤولة عن مراقبة وقف اطلاق النار، ان داتشيتش حثّ على وقف فوري للاعمال العدائية، معربا عن "قلقه ازاء الانتهاكات المتواصلة على اعتبار انها قد تؤدي الى عنف يتعذر السيطرة عليه".

ميدانيا، لم يصدر اي تأكيد من الجهتين على انهما بدآ بسحب اسلحتهما الثقيلة من الخطوط الامامية. وكان من المفترض ان يبدآ بذلك يوم الثلاثاء على ان ينتهيا منه في الثالث من آذار/مارس.

وسيبحث ميركل وهولاند الوضع  في اوكرانيا خلال اجتماع في باريس في وقت لاحق من اليوم الجمعة.

واتهمت الولايات المتحدة الخميس الانفصاليين بانتهاك وقف اطلاق النار "اكثر من 250 مرة". وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية حين بساكي ان "الولايات المتحدة تدين الاعتداءات المتواصلة التي يشنها الانفصاليون الموالون لروسيا في ديبالتسيفي وحولها، كما في ماريوبول ومناطق اخرى في شرق اوكرانيا، في انتهاك لوقف اطلاق النار واهانة لاتفاقات مينسك".

ودعت بساكي "لوقف الاعتداءات فورا، وسحب الاسلحة الثقيلة، ووقف توافد المقاتلين والمعدات من روسيا الى اوكرانيا".

وفي بريطانيا، جاء في تقرير للجنة برلمانية نشر الجمعة ان الاتحاد الاوروبي وبريطانيا ارتكبا اخطاء "كارثية" في ادارة الازمة الاوكرانية.

ورأى رئيس اللجنة كريستوفر توغندهات ان "غياب قدرة تحليلية قوية في بريطانيا ومجمل الاتحاد الاوروبي، ادى الى خطأ كارثي في فهم المرحلة التي سبقت الازمة".

وفي ورقة تحليلية، اوضحت مجموعة "يورو آسيا" انها تعتقد انه "من المرجح ان يتفادى كافة اطراف النزاع اي خطوات استفزازية في الوقت الحالي ما من شأنه ان يبقي اتفاق مينسك ساريا".

ولفتت الى ان الاتحاد الاوروبي زاد من العقوبات المفروضة على روسيا الاثنين حين تبين الانتهاك الحاصل لوقف اطلاق النار حول ديبالتسيفي. وتوقعت الا يقوم بوروشينكو باعلان الاحكام العرفية في البلاد كما هدد في حال فشل الهدنة.

وتوقعت المجموعة ايضا فشل اتفاقات مينسك عاجلا أو آجلا بنسبة 55 في المئة، بسبب الاجراءات المعقدة التي تتضمنها، والداعية الى مباحثات حول حكم ذاتي للمناطق الانفصالية واستعادة كييف للسيطرة على الحدود مع روسيا.

 

×