العراك في البرلمان التركي يوم أمس

تجدد العراك في البرلمان التركي بسبب قانون مثير للجدل

شهد البرلمان التركي مجددا الخميس عراكا بين نواب للمرة الثانية خلال هذا الاسبوع وذلك خلال نقاش عاصف حول قانون مثير للجدل ينص على توسيع صلاحيات الشرطة خلال المظاهرات، حسب وسائل الاعلام المحلية.

وتبادل النواب من الاغلبية والمعارضة اللكمات والرفسات كما وقع نائب من على الدرج قبل بدء نقاش حول القانون المعروف باسم "الامن الداخلي"، حسب ما ذكرت وكالة الانباء دوغان الخاصة.

ومنذ الثلاثاء، تستخدم احزاب المعارضة اساليب للمماطلة حيث تقدم خصوصا مذكرات حول مواضيع ليس لها اية صلة بمشروع القانون المعروض على النقاش وذلك في محاولة لمنع اي نقاش حول فحوى النص المثير للجدل.

وذكر الموقع الالكتروني لصحيفة "حرييت" ان هذه المناورات استمرت ثلاث ساعات الخميس قبل ان يتصاعد التوتر بين النواب من الطرفين. وقالت ان النائب اورهان دوزغون وهن من حزب الشعب الجمهوري وقف في وسط زملائه الذين كانوا يتبادلون اللكمات فسقط على الدرج.

وجاءت اعمال العنف الجديدة هذه بعد ان جرح خمسة نواب من المعارضة خلال شجار عام وقع ليل الثلاثاء الاربعاء حيث اصيب اثنان منهم بجروح بعد ضربهم بمطرقة رئيس البرلمان.

ويخشى حزب الشعب المعارض ان يؤدي القانون المعروض من حزب العدالة والتنمية الاسلامي الحاكم عمليا الى قيام دولة بوليسية تحت رئاسة رجب طيب اردوغان.