جنود اوكرانيون يغادرون مدينة ديبالتسيفي

الرئيس الاوكراني يدعو الى ارسال قوة حفظ سلام دولية الى شرق البلاد

أعلن الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو الاربعاء ان بلاده ستطلب ارسال قوة شرطة تابعة للاتحاد الاوروبي بتفويض من الامم المتحدة لحفظ السلام في منطقة الحرب في شرق اوكرانيا الانفصالي الموالي لروسيا.

وقال بوروشنكو لدى افتتاح اجتماع لمجلس الامن الوطني والدفاع خصص لهذا الملف "نحن نعتبر وجود قوة شرطية للاتحاد الاوروبي افضل خيار (..) لضمان الامن في وضع لا تحترم فيه روسيا ولا من تدعمهم اتفاق وقف اطلاق النار".

وياتي هذا التصريح الذي يشكل سابقة من جانب سلطات كييف، بعد سيطرة المتمردين الموالين لروسيا على مدينة دابالتسيف الاستراتيجية، بعد ايام من دخول هدنة جديدة حيز التطبيق في شرق اوكرانيا الانفصالي.

واضاف بوروشنكو "بعد القرار الذي آمل ان يتم اعتماده اليوم، سنجري مشاورات رسمية مع شركائنا الاجانب" بهذا الصدد.

وقال انه تطرق الى الامر اثناء مفاوضات السلام التي جرت في مينسك مع قادة المانيا وفرنسا وروسيا قبل اسبوع والتي اثمرت الهدنة الحالية.

واوضح "بحثت هذا الامر بشكل اولي (..) اثناء مفاوضات مينسك متوقعا ان لا يتم احترام اتفاقات مينسك".

من جهته، أكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف الاربعاء ان اتفاق وقف اطلاق النار في شرق اوكرانيا "لم يمت" لكنه حضه على احترامه بالكامل.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي للصحافيين انه خلال هذه المكالمة الجديدة بين الوزيرين اللذين تربطهما علاقة جيدة رغم التوتر الشديد بين بلديهما "حض وزير الخارجية كيري (..) وزير الخارجية لافروف على وضع حد للهجمات التي يشنها الانفصاليون والروس ضد مواقع اوكرانية في ديبالتسيفي ولخروقات اخرى لوقف اطلاق النار".

واضافت بساكي في بيان تلته امام الصحافيين ان كيري "حض ايضا روسيا على ضمان وصول مراقبي منظمة الامن والتعاون في اوروبا الممنوعين من ممارسة مهمتهم الى ديبالتسيفي" لمراقبة مدى الالتزام بوقف اطلاق النار.

وردا على سؤال عما اذا كان اتفاق وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ الاحد لا يزال قائما في نظر واشنطن رغم استمرار القتال في بعض مناطق شرق اوكرانيا، قالت بساكي "نحن لا نعتبره ميتا"، مشددة على ان "عدد الهجمات وقوتها انخفض" في الايام الماضية و"هناك معلومات عن سحب بعض انواع الاسلحة الثقيلة من انحاء مختلفة في دونيتسك ولوغانسك"، المنطقتين الانفصاليتين في شرق اوكرانيا.

 

×