صورة أرشيفية انتخابات إيران

إيران: الإصلاحيون يترقبون الانتخابات المقبلة

أعلنت الهيئة المكلفة للإشراف على الانتخابات في إيران أن الانتخابات التشريعية المقبلة في هذا البلد، والتي يمكن أن تؤدي إلى عودة قوية للإصلاحيين إلى البرلمان، ستجري في 26 فبراير 2016.

وقال المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور، نجاة الله إبراهيميان، إن "وزارة الداخلية عرضت مواعيد للانتخابات المقبلة للبرلمان ولمجلس الخبراء"، وحددت الموعد الأول في 26 فبراير الماضي، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الطلابية.

لكنه لم يعلن ما إذا كانت ستجري دورة ثانية، كما حصل في الانتخابات التشريعية في مارس 2012.

وكان الإصلاحيون خرجوا آنذاك من البرلمان، الذي يعد حاليا 209 نواب، بعد مقاطعتهم للانتخابات، وكانوا يحتجون بذلك على القمع، الذي تعرضوا له منذ التظاهرات الحاشدة ضد إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد في يونيو 2009. وتم حظر حزبين إصلاحيين كبيرين أيضا.

وسيصوت الناخبون أيضا لتجديد أعضاء مجلس الخبراء، وهو هيئة تعد حوالى 80 رجل دين ويتولى انتخاب المرشد والإشراف على أنشطته وبإمكانه عزله.

 

×