افراد من الشرطة النيجرية

مقتل 20 شخصا على الاقل اثر القاء طائرة مجهولة الهوية قنبلة على قرية في النيجر

قتل عشرون شخصا على الاقل بعد ظهر الثلاثاء عندما القت طائرة "مجهولة" قنبلة اثناء مراسم تشييع في قرية جنوب شرق النيجر على الحدود مع نيجيريا، بحسب مصادر محلية وانسانية الاربعاء.

والاربعاء اعلن مصدر انساني لوكالة فرانس برس ان "الضحايا هم من السكان الذين كانوا يشاركون في مراسم عزاء اقيمت لمسؤول في المنطقة". وقال ان الكارثة ادت الى "سقوط ما بين 20 الى 30 قتيلا".

وتحدث نائبان محليان لوكالة فرانس برس عن "31 او 32 قتيلا و20 جريحا" اصيبوا جراء اصابتهم بقنبلة القتها "طائرة مجهولة" قرب مسجد ابادام، وهي قرية يفصلها مجرى ماء يوجد قسم منه في نيجيريا والقسم الاخر في النيجر.

وبحسب هذه المصادر، فقد اصيب القسم النيجري فقط من ابادام.

ويحتشد الجيشان النيجري والتشادي حاليا على الحدود بين النيجر ونيجيريا لمكافحة الجماعة الاسلامية المسلحة النيجيرية بوكو حرام التي كثفت هجماتها داخل اراضي النيجر منذ اسبوعين.

واكد النائبان ان جيشي النيجر والتشاد "يستبعدان اي مسؤولية" في القاء القنبلة.

واعلن النائب عن مدينة بوسو الواقعة على بعد اقل من 10 كلم من ابادام والذي تحدث عن مقتل 37 شخصا واكثر من 20 جريحا "للوهلة الاولى، اعتقدنا انها ورطة الجيش النيجري او التشادي، لكن في النهاية تذهب شبهاتنا الى جيش نيجيريا".

وبحسب هذا النائب، فان اول قنبلة سقطت "قبل ثلاثة ايام" على قرية غامغارا الواقعة ايضا على مقربة من بوسو "ما اسفر عن سقوط قتيل".

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، نفى المتحدث باسم سلاح الجو النيجيري ديلي الونج تورط نيجيريا في مثل هذا الحادث الذي قال انه "لا علم له به".

واضاف "لا يوجد اي تقرير من قواتنا حول مثل هذا الحادث".

 

×