عرض عسكري في نيودلهي

الهند لا تريد ان تظل المستورد الاول للاسلحة في العالم

اعلن رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي خلال معرض الدفاع والطيران في بنغالور الاربعاء ان الهند لا تريد ان تظل المستورد الاول للاسلحة في العالم وتريد ان ترفع الى 70% نسبة المعدات العسكرية المصنعة على ارضها بحلول خمس سنوات.

واكد مودي الذي كان تعهد خلال حملته الانتخابية بزيادة الاستثمارات ان الحكومة ستشجع المزودين الذين يصنعون على اراضيها عند التوقيع على عقود.

وصرح في معرض ايروانديا الذي ينظم كل عامين في بنغالور "نحن معروفون باننا المستورد الاول للمعدات العسكرية في العالم".

وتابع بحضور مئات الصناعيين من الهند والخارج "ربما الموضوع ليس جديدا بالنسبة الى البعض منكم هناك لكنه مجال نريد ان نكون فيه في الصدارة".

واضاف "نقوم باصلاح سياسة التزود بالمعدات الدفاعية وسنعطي تفضيلا واضحا لكل ما يتم تصنيعه في الهند".

وتبدي الهند منذ عقود رغبة في الحد من استيراد الاسلحة لكن دون ان تتوصل الى تحقيق ذلك اذ تواجه الدولة ايضا مشكلة تقادم المعدات الموجودة لديها.

ومنذ توليه الحكم في ايار/مايو، رفع مودي الى 49% نسبة مساهمة مستثمر اجنبي في مجموعة دفاعية في الهند.

واعرب مودي عن الامل في رفع نسبة المعدات العسكرية المصنعة في الهند من 40 الى 70% بحلول 2020.

وقال ان "امة لديها صناعة عسكرية قوية ستستفيد ليس فقط على صعيد الاستقرار بل على صعيد الاقتصاد ايضا".

ومضى يقول "60% تقريبا من معداتنا العسكرية مستورد ونحن ننفق عشرات مليارات الدولارات لشرائه من الخارج"، مشيرا الى ان "بعض الدراسات تظهر ان خفض وارداتنا ب20 الى 25% يمكن ان يؤدي الى توفير بين 100 و120 الف وظيفة لذوي التخصصات في الهند".

وتشارك في معرض بنغالور الذي يستمر خمسة ايام مئات المجموعات الدفاعية والجوية لا سيما داسو وايرباص وبوينغ. وتحتل الولايات المتحدة المرتبة الاولى مع تمثيلها من قبل 64 شركة تليها فرنسا وبريطانيا وروسيا واسرائيل.

ومن بين المقاتلات المعروضة طائرة رافال من تصنيع داسو التي وقعت عقدها الاول للتصدير مع مصر.

وتخوض الهند مفاوضات حصرية مع داسو منذ ثلاث سنوات لشراء 126 مقاتلة رافال الا ان المحادثات تتعثر خصوصا حول مسالة المسؤولية في حال بروز مشاكل في الطائرات ال 108 التي سيتم تصنيعها في الهند.

ومن المتوقع ان يصل وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان يومي الاثنين والثلاثاء الى نيودلهي للتفاوض في الاتفاق.

ورفض وزير الدفاع الهندي مانوهار باريكار التعليق على سير المحادثات مشيرا الى انه ينتظر صدور تقرير تقييمي ترفعه "لجنة التفاوض حول العقود" بحلول "نهاية شباط/فبراير او بداية اذار/مارس".

وقال "لقد طلبت من اللجنة تسريع اتمام التقرير لنتمكن من اتخاذ قرار حول شراء مقاتلات رافال".

وتابع ان "اللجنة تراجع الكلفة على المدى الطويل بالمقارنة مع فترة استخدام الطائرة".

واوردت صحيفة بزنيس ستاندارد الاثنين ان الاتفاق "انتهى"، الا ان رئيس داسو اريك ترابييه صرح صحيفة "ايكو" "لسنا قلقين بشكل خاص".

وتعتبر الولايات المتحدة المزود الاول للهند بالاسلحة منذ 2013 متجاوزة بذلك روسيا الحليفة التقليدية للهند.

 

×