الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

اردوغان: زعماء العالم يشعرون بالغيره مني ولست قلق من عزلة تركيا دوليا

قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في مقابلة نشرت الاحد انه غير قلق من "عزلة" تركيا على الساحة الدولية رغم تدهور علاقاتها مع العديد من حلفائها السابقين.

ونقلت عنه صحيفة حرييت قوله بعد جولة في كولومبيا وكوبا والمكسيك "انا لا آبه بالعزلة في العالم".

واشار الى ان زعماء العالم الاخرين ربما "يشعرون بالغيرة" منه لانه يقول رايه بصراحة في العديد من القضايا المهمة، وشدد على ان الناس العاديين يؤيدونه.

واقر اردوغان، الذي يحكم تركيا منذ العام 2003 رئيسا للوزراء وبعد ذلك رئيسا للبلاد، انه لم يعد يتمتع بعلاقات جيدة مع الرئيس الاميركي باراك اوباما.

وقال "لقد كانت تربطني علاقات جيدة جدا مع اوباما عندما توليت السلطة لاول مرة"، مستذكرا لقاءات بينهما في البيت الابيض.

الا انه اضاف "بعد كل هذه المحادثات راينا الامور تبدأ في التطور بطريقة مختلفة بالكاد افهمها".

وتراجعت العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة بشكل اساسي بسبب الخلافات حول معالجة النزاع في سوريا.

وتتردد تركيا، المعارض القوي لنظام الرئيس السوري بشار الاسد، في الانضمام الى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق شاسعة من العراق وسوريا تصل الى الحدود التركية.

وفي ظل اردوغان تدهورت علاقات تركيا كذلك مع اسرائيل بعد ان اعلن اردوغان في تموز/يوليو ان اسرائيل "تفوقت على هتلر في الهجمية".

كما دانت تركيا، التي تؤيد الاخوان المسلمين في مصر، الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي، ووصفت الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي ب"الطاغية".

وفي تصعيد للتوتر سحبت تركيا سفيريها في اسرائيل ومصر.