مؤيدو حزب "البديل لالمانيا" يحتفلون لدى الاعلان عن نتائج انتخابات مقاطعة هامبورغ

خسارة جسيمة في انتخابات مقاطعة هامبورغ لحزب المحافظين بزعامة "انغيلا ميركل"

مني حزب المحافظين بزعامة المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الاحد بخسارة جسيمة في انتخابات مقاطعة هامبورغ بينما فاز حزب مناهض لليورو بنسبة تؤهله للحصول على مقاعد في برلمان المقاطعة في حال تاكدت النتيجة.

وحقق الحزب الاشتراكي الديموقراطي فوزا سهلا في هذه المقاطعة التي تعتبر معقلا له في شمال البلاد كما كان متوقعا، بعد حملة انتخابية تركزت على القضايا المحلية.

وفاز حزب "البديل لالماني" المناهض لليورو بنحو خمسة بالمئة طبقا لاستطلاعات الخروج من  مراكز الاقتراع. وفي حال تاكد فوزه فانه سيدخل رابع برلمان محلي في البلاد.

وتمكن الحزب الذي لم يتجاوز عمره العامين، من دخول ثلاثة برلمانات محلية اضافة الى البرلمان الاوروبي.

ولم يتمكن حزب ميركل المسيحي الديموقراطي من الفوز سوى بنحو 16%، في اسوأ نتيجة له في هامبورغ وادنى نسبة يحصل عليها على مستوى البلاد، مقابل نحو 47% حصل عليها الحزب الاشتراكي الديموقراطي، بحسب توقعات وسائل الاعلام الحكومية.

واعتبر فوز الحزب الاشتراكي الديموقراطي انعكاسا لشعبية رئيس بلدية هامبورغ المنتهية ولايته اولاف شولز (56 عاما).

الا ان ميركل التي تتولى منصبها لولاية ثالثة، وحزبها يحتفظان بصدارة قوية في الانتخابات في انحاء البلاد.

 

×