محققون في موقع اطلاق النار في كوبنهاغن في 14 فبراير 2015

اطلاق نار على مبنى في كوبنهاغن كان يعقد فيه لقاء مع صاحب رسوم كاريكاتورية للنبي محمد

اطلقت عشرات العيارات النارية بعد ظهر السبت في كوبنهاغن باتجاه مبنى كان يستضيف جلسة نقاش حول التيارات الاسلامية وحرية التعبير يشارك فيها صاحب رسوم كاريكاتورية للنبي محمد والسفير الفرنسي، ما ادى الى اصابة ثلاثة شرطيين بجروح  كانوا يحاولون حماية المكان.

واعلن السفير الفرنسي فرنسوا زيمراي في اتصال عندما كان لا يزال في المكان لوكالة فرانس برس "اطلقت النار علينا من الخارج. انه العمل نفسه ضد شارلي ايبدو باستثناء انهم لم ينجحوا في الدخول".

وكان رسام الكاريكاتور السويدي لارس فيلكس موجودا في المكان وهو الذي رسم رسوما عن النبي محمد عام 2007، ومنذ تلك الفترة يتنقل تحت حماية امنية.

واصيب ثلاثة شرطيين بجروح في الشارع اثناء محاولتهم حماية المكان، كما ذكرت وسائل الاعلام الدنماركية نقلا عن شهود عيان.

وروى احد الشهود "يمكنني القول انه اطلقت نحو خمسين طلقة، والشرطيون هنا يقولون لنا 200. وعبرت بعض الطلقات الابواب وارتمى الجميع على الارض". 

واوضح زيمراي بعيد الساعة 16,00 ت غ "نجحنا في الفرار من الغرفة. ولا نزال في الداخل لان الوضع لا يزال حرجا. لم يتم اعتقال المهاجمين، يمكن ان يكونوا لا يزالون في الحي".

وكتبت اينا شيفشنكو الناشطة من منظمة فيمن التي كانت تشارك في النقاش على تويتر "كان هناك عشرات الاشخاص" في القاعة.

وفي اتصال مع وكالة فرانس برس، رفضت شرطة كوبنهاغن واجهزة الاستخبارات الادلاء باي تعليق.

 

×